برلماني نرويجي يهاجم الإسلام ويرهن وجود أوروبا بإسرائيل
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: قصف على شرق بلدة عرسال من قوات حزب الله اللبناني والنظام السوري
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

برلماني نرويجي يهاجم الإسلام ويرهن وجود أوروبا بإسرائيل

القسيس إنفولد فلوتن رئيس جمعية الكلمة الحية (يمين) والبرلماني النرويجي كارل هاكن في الحفل الذي هاجم فيه الأخير الإسلام

سمير شطارة - أوسلو

شن عضو البرلمان النرويجي كارل هاكن هجوما عنيفا على الإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم وذلك خلال كلمة له بالمهرجان الصيفي الذي أقامته جمعية "الكلمة الحية" المسيحية المؤيدة لإسرائيل مساء أمس في بارغن ثاني أكبر المدن النرويجية بعد العاصمة أوسلو.

ووصف هاكن الذي يتزعم الحزب التقدمي النرويجي الإسلام بأنه دين تقوم أيدولوجيته على ما قامت عليه أفكار هتلر، وساق في إطار ذلك أن المسلمين يسعون بكل ما لديهم من طاقات لتجنيدها لهذا الهدف الذي يرمي إلى إدخال بلاد العالم بأسرها إلى دينهم والسيطرة عليها، وأضاف أن هذه نفسها الأفكار التي انطلق منها هتلر في محاولته السيطرة على العالم.

وفاجأ هاكن الحضور بتطاوله على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وقال إنه لا يرى أي وجه شبه بين المرتكزات التي انطلقت منها المسيحية والإسلام خاصة فيما يتعلق بالجوانب المعنوية ومبادئ العدل والمساواة.

وقال هاكن "في ديننا المسيحي نولي اهتماما عظيما بالأطفال، ويجسد ذلك قول المسيح دع الأطفال يأتون إلي، في إشارة إلى الاهتمام الكبير الذي أولاه الدين المسيحي للعناية بتربية الأطفال وتعليمهم".

وأضاف أنه لا يعلم أن محمدا قال مثل ما قاله المسيح بشأن الأطفال. واستطرد ساخرا أن "محمد سيقولها بطريقته الخاصة وهي دع الأطفال يأتون إلي كي أستخدمهم في حربي وقتالي لإقامة العالم الإسلامي، ومن أجل ذلك نجد الأطفال في العالم الإسلامي يستخدمون في العمليات الانتحارية، بل إن الأمر بلغ أبعد عندما تأثر الوالدان بتلك التعاليم ليشعروا بالفخر والشرف عندما يقوم طفلهم الصغير بعمليات انتحارية".

أوروبا وإسرائيل
وحذر هاكن من أنه إذا خسرت إسرائيل حربها مع الفلسطينيين وانحسر وجودها في منطقة الشرق الأوسط فإن أوروبا ستخضع وتستسلم للمد الإسلامي.

وأضاف أن إسرائيل بوابة لصد من أسماهم الإرهابيين عن أوروبا، "فإذا سقطت إسرائيل في معركتها هناك فستسقط أوروبا كاملة بيد الإرهابيين"، مؤكدا أن على إسرائيل "أن تقاوم بكل ما أوتيت لقطع الطريق على الإرهابيين والقضاء عليهم"، وأنه يجوز لها في إطار ذلك استخدام أي وسيلة ممكنة وستكون مشروعة للدفاع عن نفسها وترسيخ استقرارها وأمنها.

وأكد هاكن أن المسلمين يخطون خطوات تدريجية لتحقيق هدفهم بالسيطرة على العالم، وقال إنهم نجحوا بالتوغل في أفريقيا وبدؤوا زحفهم إلى أوروبا "وعلينا أن نتخذ خطوات حاسمة وسريعة قبل فوات الأوان".

ردود فعل غاضبة
استقبلت غالبية المجتمع النرويجي بمختلف قواه السياسية وتوجهاته الفكرية خطاب هاكن بالرفض والاستنكار، وذلك في الوقت الذي قالت فيه الأوساط والشخصيات المؤيدة لإسرائيل إن لهاكن الحق في أن يقول رأيه بحرية وبالطريقة التي يراها مناسبة.

وقد سارعت وزيرة التنمية المحلية والبلديات آرنا سولبارغ إلى استنكار كلام هاكن. وقالت سولبارغ التي تتزعم حزب اليمين النرويجي إن "وصف المسلمين بصورة جماعية على أنهم إرهابيون خطير جدا وغير مقبول".

ومن جانبه أكد تور بيارنا بورة المسؤول في الكنيسة النرويجية أن كلام هاكن غير متوازن أبدا، وأضاف أن هاكن يلعب بالكلمات والألفاظ ويرسم صورة للعدو بطريقة تفتح باب نقاش طويل لن يفضي إلا إلى مزيد من الصراع والمآسي.

واعتبر رئيس وزراء النرويج الأسبق كوره ولوك أن هاكن لا يمثل إلا نفسه وحزبه الذي يتسم بالكثير من التعصب، وقال في حديث له مع الجزيرة نت إن الشعب النرويجي ومعه الحكومة يتسم موقفهما بالاعتدال والتوازن في نظرته للإسلام والقضية الفلسطينية، مؤكدا أن غالبية الشعب النرويجي تتعاطف مع القضية الفلسطينية استنادا إلى العدل والقانون.

وقال أودبيورن لارفيك أستاذ العلوم اللاهوتية في كلية الديانات بجامعة أوسلو إن كلام هاكن يشبه إلى حد كبير الأطروحات اليهودية للترويج ضد هتلر. وأضاف للجزيرة نت أن هاكن اعتمد في سياسته سابقا على النيل من الإسلام والمسلمين متى سنحت له الفرصة، إلا أن "الجديد في خطابه هذا خروجه عن اللياقة والمنطق بشكل يدعو للاشمئزاز".

وأدان المجلس الإسلامي الذي يضم جمعيات ومراكز إسلامية عديدة في النرويج تصريحات هاكن التي وصفها بالعنصرية، وقال رئيس الرابطة الإسلامية في النرويج باسم غزلان إن تصريحات هاكن تنم عن جهل مطبق بالدين الإسلامي وتعالميه. وأضاف للجزيرة نت أن تصريحات هاكن تتجاهل حتى آلام المسيحيين أنفسهم في فلسطين جراء الاحتلال الإسرائيلي الذي لا يقتصر أذاه على المسلمين وحدهم.
________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: