باكستان تعتبر معبرا للمخدرات من أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

مهيوب خضر- إسلام آباد

أوضح تقرير قوة مكافحة المخدرات الباكستانية -الذي يصدر في السادس والعشرين من شهر يونيو/حزيران من كل عام تزامنا مع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات- أن 51101 شخص ضبطوا في باكستان، وهم متلبسون في عمليات تهريب مخدرات خلال عام 2003-2004 بينهم 401 من الأجانب يتوزعون على 41 دولة.

وأشار التقرير إلى وجود ارتفاع كبير في أعداد النيجيريين الذين يعملون في تهريب المخدرات من باكستان إلى دول أخرى خلال العقدين الماضيين, فبينما اعتقل 15 نيجيريا في عام 1990, اعتقل 74 في عام 1995, وارتفعت النسبة إلى 122 في عام 2000, ثم إلى 233 في عام 2003, ويبلغ عدد النيجيريين الذين وقعوا في قبضة قوة مكافحة المخدرات منذ عام 90 وحتى الآن 1053.

ويتصدر الأفغان -الذين يقومون بتهريب المخدرات من أفغانستان عبر باكستان إلى دول الخليج العربي مستخدمين جوازات سفر باكستانية مزورة- قائمة المهربين, وعادة ما يدخلون باكستان عبر أراضي إقليم بلوشستان وبالتحديد من خلال ما يسمى بمثلث الموت.

ويشير التقرير إلى أن الهرويين مازال أكثر أنواع المخدرات المفضلة في تجارة التهريب عبر باكستان, في حين يحتل الأفيون المرتبة الثانية.

وتلعب البطالة والفقر في باكستان وأفغانستان دورا كبيرا في ازدياد رغبة الكثيرين في دخول مضمار التهريب لكسب المال بطرق سريعة رغم المخاطر الموجودة, كما أن تدهور الأوضاع الاقتصادية في أفغانستان في ظل ضعف سيطرة الحكومة الأفغانية الحالية على مختلف الولايات زاد نسبة زراعة الأفيون وبلغ معدل الإنتاج السنوي ما يقارب 4600 طن مكعب منذ وصول حكومة حامد كرزاي إلى الحكم 2001.


تعد قوة مكافحة المخدرات في باكستان قوائم سوداء بجميع من ضبطوا سابقا في عمليات تهريب لاسيما من الأجانب لمنع من أفرج عنهم من معاودة الكرة حيث يحرم هؤلاء من دخول باكستان مرة أخرى

وتعد قوة مكافحة المخدرات في باكستان قوائم سوداء بجميع من ضبطوا سابقا في عمليات تهريب لاسيما من الأجانب لمنع من أفرج عنهم من معاودة الكرة حيث يحرم هؤلاء من دخول باكستان مرة أخرى، إلا أن عصابات تهريب المخدرات غالبا ما تتحايل على هذه الإجراءات باستخدام جوازات سفر مزورة.

وفي ما يخص النيجيريين فإن أحدهم لا يستطيع الحصول على تأشيرة دخول إلى باكستان إلا من خلال سفارة باكستان في لاغوس التي تقوم بدورها بتحري الاسم في وزارة الداخلية في إسلام آباد ولا يتم إصدار التأشيرة إلا بعد موافقة وزارة الداخلية, ويعتقد مراقبون أن الأمر يحتاج إلى نوع من التعاون الاستخباراتي بين باكستان ونيجيريا لكبح جماح المهربين النيجيريين.

ويزرع الخشخاش في باكستان بنسبة قليلة في المناطق القبلية البعيدة عن السيطرة الحكومية التابعة لإقليمي بلوشستان والحدود الشمالية الغربية المحاذيين في حدودهما لأفغانستان التي تعتبر أكبر دولة منتجة للمخدرات في العالم, وقد انخفض معدل إنتاج المخدرات في باكستان بشكل كبير خلال السنوات الماضية, فمن 155 طنا مكعبا عام 1995 انخفض الإنتاج إلى خمسة أطنان مكعبة عام 2001.

وتتضافر جهود دول المنطقة لمحاربة ظاهرة تهريب المخدرات خوفا من استخدام عوائد هذه التجارة في أعمال إرهابية مناهضة لها حتى أن أول اتفاقية تبرم بين الهند وباكستان بعد سنوات الجفاء الطويل كانت بشأن مكافحة المخدرات.

_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة