الشرطة الباكستانية في كراتشي شنت عمليات اعتقال واسعة لمنع المظاهرة (رويترز-أرشيف)

اعتقلت الشرطة الباكستانية أكثر من 120 ناشطا معارضا في مدينة كراتشي جنوبي البلاد في محاولة لمنعهم من تنظيم مظاهرة محظورة، قالت السلطات إنها قد تؤدي إلى وقوع أعمال عنف.

وقال قائد الشرطة في إقليم السند الجنوبي سيد كمال شاه إن قواته اعتقلت ما لا يقل عن 123 من منظمي المظاهرة تنفيذا لأمر بعدم التجمهر "خشية حدوث المزيد من الاضطرابات".

ومنعت الشرطة قادة اثنين من الأحزاب السياسية الإسلامية من دخول كراتشي حتى لا يتزعموا المسيرة المقرر انطلاقها اليوم من قبل تحالف من ستة أحزاب إسلامية، وحظرت حكومة السند غازي حسين أحمد وفضل الرحمن.

ويقول تجمع هذه الأحزاب المعروف باسم مجلس العمل المتحد إن الهدف من المسيرة هو تنظيم مظاهرة سلمية لحشد التأييد لمواجهة العنف في العاصمة التجارية لباكستان حيث قتل ما لا يقل عن 70 في سلسلة تفجيرات ضد أهداف دينية وعسكرية في مايو/أيار الماضي.

وقال ميرج الهدى -وهو زعيم كبير للمجلس في كراتشي- إن عدد المعتقلين بلغ 500 شخص، فيما وصف حافظ حسين أحمد القيادي في المجلس عملية الاعتقال بأنها خرق للدستور.

وشهدت كراتشي أعمال عنف طائفية وسياسية وعرقية أسفرت عن سقوط آلاف القتلى على مدى أكثر من عقد. ومنذ انضمام باكستان للحرب التي قادتها الولايات المتحدة على ما يسمى الإرهاب في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول شهدت المدينة التي يقطنها نحو 14 مليون نسمة موجة من الهجمات استهدفت بشكل أساسي أهدافا غربية وأقليات دينية.

المصدر : وكالات