فيصل حياة أكد عدم تسليم أي معتقل لأي بلد قبل انتهاء التحقيق (رويترز)
كشف وزير الداخلية الباكستاني فيصل صالح حياة أن قوات الأمن الباكستانية حصلت على ثروة من المعلومات المهمة بعد التحقيق مع حوالي 20 من المشتبه في انتمائهم للقاعدة اعتقلوا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وقال حياة للصحفيين في العاصمة إسلام آباد إن بعض المعتقلين من باكستان وبعضهم الآخر أجانب، مشيرا إلى أن هؤلاء المعتقلين يرتبطون بشبكات منتشرة في كافة أنحاء العالم. وأكد أن السلطات تقوم بالتحقيق مع المعتقلين ولن تسلمهم إلى أي بلد حتى تنتهي من التحقيق معهم.

وكانت سجلات الكمبيوتر التي تمت مصادرتها من المشتبه فيهما الرئيسيين نعيم نور خان خبير الكمبيوتر الباكستاني وأحمد خلفان جيلاني التنزاني المتهم بالضلوع في تفجير سفارتين أميركيتين في شرق أفريقيا عام 1998, ساهمت في دفع الحكومة الأميركية إلى رفع حالة التأهب في الولايات المتحدة.

واحتوت الملفات على صور استطلاعية مفصلة وسجلات حول مؤسسات مالية رئيسية في نيويورك وواشنطن. وصرح مسؤولون أمنيون بأن خان خطط كذلك لمهاجمة مطار هيثرو في لندن.

وكان مسؤول كبير في الاستخبارات أعلن أمس أن الاستخبارات الباكستانية أبلغت الاستخبارات البريطانية بوجود عضو القاعدة البارز أبو عيسى الهندي في بريطانيا مما أدى إلى اعتقاله.

المصدر : الفرنسية