انطلاق حملة انتخابات الرئاسة الأفغانية
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

انطلاق حملة انتخابات الرئاسة الأفغانية

18 مرشحا يدخلون اليوم في سباق على أصوات الناخبين الأفغان للظفر بكرسي رئاسة البلاد (الفرنسية)

انطلقت اليوم في أفغانستان الحملة الرسمية لأول انتخابات رئاسية مباشرة في البلاد منذ الإطاحة بنظام طالبان عام 2001، إثر الحرب التي قادتها القوات الأميركية على أفغانستان.

وستجري الانتخابات في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول وسط توقعات بفوز الرئيس الحالي حامد كرزاي المدعوم من الولايات المتحدة الأميركية، وفي ظل مخاوف أمنية خاصة مع تعهد مقاتلي حركة طالبان وحلفائهم بشل الانتخابات التي تشرف عليها الأمم المتحدة.

وتستمر الحملة الانتخابية الأفغانية حتى السادس من أكتوبر/ تشرين الأول، وأعطي المرشحون وعودا بالحصول على فرص متساوية في أجهزة الإعلام الرسمية، كما أن بمقدورهم عقد تجمعات حاشدة وإلقاء خطب في الأقاليم المختلفة.

وكان من المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في يونيو/ حزيران الماضي، لكنها أرجئت بسبب مخاوف أمنية وإدارية وأرجئت الانتخابات البرلمانية حتى أبريل/ نيسان المقبل لعدم توافر الموارد.

ويتسابق على كرسي الرئاسة 18 مرشحا لكن من المتوقع أن ينحسر العدد مع دخول أضعف المرشحين في تحالفات.

أكثر من عشرة ملايين أفغاني سجلوا في اللوائح الانتخابية (الأوروبية)
لوائح انتخابية
وقد تم تسجيل أسماء أكثر من عشرة ملايين أفغاني -من أصل سكان البلاد المترواح عددهم بين 25 و28 مليون نسمة- في اللوائح الانتخابية.

وللفوز في الرئاسيات ينص القانون الانتخابي على الحصول على 51% من عدد الأصوات وإلا جرت جولة إعادة ما قد يرجئ إعلان النتائج حتى نوفمبر/ تشرين الثاني.

ومن بين أقرب منافسي كرزاي وزير التعليم السابق يونس قانوني، وهو عضو بارز في التحالف الشمال الذي يضم فصائل تمثل أقليات عرقية والذي ساعد في الإطاحة بحركة طالبان. لكن المحللين يرون أن على قانوني أن يجمع حوله فصائل التحالف الشمالي المتعددة قبل أن يكون لديه أي أمل في هزيمة كرزاي.

وتمثل النساء أكثر من 40% من الناخبين المسجلين، وهناك مرشحة واحدة للرئاسة هي مسعودة جلال وهي طبيبة جذبت قدرا كبيرا من الاهتمام الإعلامي لكنها لا تتمتع بتأييد كبير.

المصدر : وكالات