أعلنت الحكومة الأنغولية في بيان وزعته وسائل الإعلام الرسمية أن نائب وزير خارجية البلاد للتعاون الدولي فرانشيسكو روماو إي سيلفا انتحر الليلة الماضية.

وأوضح التلفزيون الأنغولي الذي أذاع الخبر ليلة أمس أن نائب الوزير البالغ من العمر 62 عاما رمى بنفسه من الطابق الثامن لفندق المريديان في العاصمة لواندا.

وأضاف التلفزيون أنه عثر على النائب جثة هامدة في أسفل الفندق، ولم يقدم البيان أي تفسير للأسباب التي كانت وراء الانتحار.

يشار إلى أن أنغولا تعيش أوضاع أمنية متقلبة رغم مقتل زعيم حركة يونيتا جوناس سافيمبي الذي قاتل الحكومات المتعاقبة في لواندا على مدى 26 عاما.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش حث في وقت سابق الرئيس الأنغولي إدواردو دوس سانتوس على "التحرك بسرعة نحو تحقيق وقف لإطلاق النار في أنغولا"، داعيا جميع الأطراف إلى انتهاز الفرصة وتطوير ثروات البلاد الواسعة بما يحقق مصلحة الشعب الأنغولي.

المصدر : وكالات