اليمين النمساوي يحذر بفولفغانغ شوسل (رويترز)
هدد حزب الحرية النمساوي اليميني بإنهاء التحالف مع الحكومة إذا أيد المستشار فولفغانغ شوسل بدء الاتحاد الأوروبي محادثات لضم تركيا لعضويته في القمة الأوروبية المقررة في ديسمبر/ كانون الأول القادم.
 
وقال نائب رئيس الحزب هاينز كريستيان ستراش في مقابلة نشرتها صحيفة كوريير اليوم إن حزبه يعارض أي محادثات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة.
 
واعتبر تأييد شوسل لبدء المفاوضات التركية الأوروبية انتهاكا صارخا للثقة يمنع استمرار تعاون حزبه معه "لأن الاستمرار سيكون خداعا للشعب النمساوي ونهاية للاتحاد الأوروبي".
 
يذكر أن القادة الأوروبيين سيحسمون في قمة ديسمبر/ كانون الأول المقبل الأمر فيما يتعلق بمفاوضات العضوية مع تركيا بعد تقرير تصدره في أكتوبر/ تشرين الأول القادم المفوضية الأوروبية لتحديد ما إذا كانت أنقرة أحرزت ما يكفي من التقدم على صعيد حقوق الإنسان والإصلاحات القضائية والاقتصادية.
 
وقد أحجم المستشار النمساوي حتى الآن عن بيان موقفه رغم أن أعضاء حزبه أعربوا عن تحفظهم الشديد بشأن عضوية تركيا.
 
ومن جانبه خرج جورج هايدر الزعيم السابق لحزب الحرية الذي اعتزل العمل السياسي على موقف الحزب الذي كان يرأسه وأبدى مساندته لعضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي.
 
وطالب المستشار النمساوي بأن يخرج عن صمته ويقول للشعب كيف سيصوت في الاقتراع الخاص بهذا الشأن في القمة الأوروبية القادمة.

المصدر : رويترز