اليابان تتعهد بالمساهمة في السلام الدولي
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

اليابان تتعهد بالمساهمة في السلام الدولي

جونيشيرو كويزومي (الفرنسية-أرشيف)

تعهد رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي في الذكرى السنوية التاسعة والخمسين على نهاية الحرب العالمية الثانية بالمضي قدما نحو السلام، وفي سياق ذلك قام ثلاثة من وزرائه بزيارة مقام ضحايا الحرب.

ويحتل قرابة مليونين ونصف من قتلى الحرب بمن فيهم مجرمو الحرب الذين تم إعدامهم مكانة مقدسة في مقام ياسوكوني. وقد أشعل كويزومي نار الغضب عام 2001 لا سيما في الصين وكوريا الجنوبية لدى زيارته للمقام قبيل الذكرى السنوية لانسحاب اليابان يوم 15 أغسطس/ آب.

وفيما بعد تجنب كويزومي زيارة المقام في أغسطس/ آب رغم أنه يذهب ليقدم الاحترام والتبجيل كل عام ولكنه دخل القاعات الخشبية للمقام في اليوم الأول لهذا العام.

ومثل تلك الرعاية لا تزال تشكل القضية الحارة بين اليابان وجيرانها الآسيويين الذين ما لبثوا يضمرون الذكريات المريرة للتوسع العسكري الياباني في المنطقة ويرون في التقديس الدؤوب للمقام دليلا على ما يتعين أن تقوم به اليابان من تكفير لأخطائها السابقة.

ومع كل هذا قام وزراء الزراعة والتجارة والأمن يوم الأحد بزيارة إلى المقام. وقال وزير التجارة لدى زيارته للمقام "لقد شكرت كل أولئك الذي لقوا حتفهم والذين قدموا الصلوات ليرقدوا بسلام". وفي غضون ذلك وقف دقيقة صمت ووضع الزهور على المقبرة التي تضم قتلى حرب مجهولين قرب القصر الإمبريالي بمدينة طوكيو.

وفي الذكرى السنوية لإحياء الحرب التي استمرت ثمانية أعوام وبدأتها اليابان في حملة لإخضاع الصين التي انتهت بهزيمة اليابان على أيدي القوات الأميركية في المحيط الهادي، تعهد كويزومي أمام حشد من الآلاف بالمضي قدما في لعب دور هام في تقدم السلام الدولي.

وخاطب الإمبراطور أكيهيتو الحشد نفسه الذي يرتدي في معظمه الزي الأسود قائلا إنه سيصلي من أجل السلام ولمزيد من التطور في اليابان.

المصدر : أسوشيتد برس