باول يشيد بدور مصر في قضايا الشرق الأوسط (أرشيف - رويترز)

رفض مجلس النواب الأميركي أمس الخميس اقتراحا لتقليص المعونة العسكرية لمصر، وقال معارضوه إنه قد يقوض سياسات البيت الأبيض في الشرق الأوسط ويعرقل انسحاب إسرائيل المزمع من قطاع غزة.

ورفض مجلس النواب الذي يهيمن عليه الجمهوريون التعديل المقترح الذي كان يقضي بتحويل 570 مليون دولار من المعونة العسكرية لتستخدم بدلا من ذلك في تحسين اقتصاد مصر.

وقالت إدارة الرئيس جورج بوش التي عارضت بقوة التعديل المقترح على مشروع المعونات الخارجية البالغ قيمته 19.4 مليار دولار، إنه قد يؤدي أيضا إلى إلغاء عقود لمنتجات أميركية تصل قيمتها إلى 2.2 مليار.

ويتضمن المشروع معونة عسكرية لمصر قيمتها 1.3 مليار دولار ومساعدات اقتصادية قيمتها 535 مليونا.

وقال توم لانتوس النائب الديمقراطي الذي قدم التعديل "مصر لا تواجه أي تهديد عسكري.. إننا نغدق أموالنا للمعونة على معدات عسكرية عالية التقنية بدلا من برامج اقتصادية واجتماعية تشتد الحاجة إليها". وأضاف أن الجيش المصري "كان غائبا بلا عذر" عندما احتاجت الولايات المتحدة مساعدته في أفغانستان.

وفي رسالة لرئيس لجنة المخصصات الفرعية للمعونات الخارجية جيم كولب قال وزير الخارجية كولن باول إن مصر شريك حيوي في دعم الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة من خلال تدريب أجهزة الأمن الفلسطينية. وأضاف أنها "تساعد أهداف الولايات المتحدة في المنطقة بما في ذلك الحرب على الإرهاب وإعمار العراق".

المصدر : وكالات