ثاباتيرو (يمين) مع بوتفليقة أعلن موقفا لا يعبر عن الدعم للخطة الدولية لتسوية النزاع في الصحراء الغربية (رويترز)
دعت عدة أحزاب سياسية إسبانية رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو إلى توضيح موقف الحكومة من مسألة الصحراء الغربية.

وكان ثاباتيرو قال الأربعاء خلال زيارته للجزائر "إنه لا يجب التمسك بكل حذافير خطة الأمم المتحدة لتسوية نزاع الصحراء الغربية، ولكن لا يجب أيضا التخلي عنها كليا".

وبينما كانت حكومة خوسيه ماريا أزنار السابقة تدعم خطة الأمم المتحدة لتسوية نزاع الصحراء الغربية التي أطلق عليها اسم "خطة بيكر" لم تعد الحكومة الجديدة تذكرها إلا نادرا.

وطلب الناطق باسم الحزب الشعبي اليميني -أبرز أحزاب المعارضة- غوستافو أريستيغي أمس الخميس أن توضح الحكومة على الفور موقفها من الصحراء الغربية بينما أعلن اليسار الشيوعي أنه سيطلب نقاشا في البرلمان لأن ثاباتيرو "يتجاهل حقوق الصحراويين".

واعتبرت صحيفة لموندو أن ثاباتيرو "قام في الجزائر بالتحول 180 درجة في السياسة الإسبانية" إزاء المستعمرة الإسبانية السابقة.

من جهتها أكدت الصحف الإسبانية أن هذا الموقف الجديد ليس مقبولا في الجزائر ولا لدى الصحراويين الذين يخشون من قيام محور بين مدريد وباريس يدعم موقف الرباط المصمم على الاحتفاظ بسيادته على هذه الأرض.

وأكدت الأمم المتحدة في أبريل/نيسان 2004 الماضي دعمها لخطة وزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر الداعية إلى استفتاء بعد فترة حكم ذاتي من خمس سنوات في الصحراء الغربية التي ضمها المغرب في 1975 وتطالب جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر باستقلالها.

ورفضت الرباط فكرة الاستفتاء معتبرة أن الزمن تجاوزها وباتت غير قابلة للتطبيق, مقترحة حكما ذاتيا نهائيا واسعا في إطار السيادة المغربية "غير القابلة للمساومة".

المصدر : الفرنسية