القضاء العسكري الأميركي يواصل استجوابات أبو غريب
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

القضاء العسكري الأميركي يواصل استجوابات أبو غريب

جلسات الاستماع جرت وسط إجراءات أمنية مشددة (الفرنسية)

مثل أمس جندي في الشرطة العسكرية الأميركية يعتقد أنه زعيم مجموعة الجنود الأميركيين المتورطين في تعذيب الأسرى العراقيين أمام محكمة عسكرية بقاعدة أميركية بمدينة مانهاين غربي ألمانيا.

ويواجه العريف تشارلز غرانر (35 عاما) عقوبة السجن سنوات عدة إذا أدانته محكمة عسكرية بتهم سوء معاملة السجناء والاعتداء عليهم والتقصير في أداء واجبه بعد أن فضحت الصور التي نشرتها وسائل الإعلام ممارسات الجنود غارنر وزملائه ضد الأسرى العراقيين بسجن أبو غريب غربي بغداد.

كما أن غارنر أقام علاقة غير شرعية مع الجندية ليندي إنغلاند التي اشتهرت من خلال صورتها وهي تجر سجينا عاريا من عنقه، كما أنها تحمل في أحشائها طفلا من غارنر رغم أنه متزوج وأب لطفلين.

وفي ملف الجندي القضائي صورة له قرب كومة من السجناء العراة المكدسين بعضهم فوق بعض.

وزعم غارنر أن عملية تفتيش غرفته في العراق التي أجراها المحققون العسكريون شابتها عيوب إجرائية، وقد جرت خلالها مصادرة جهاز الحاسوب المحمول الذي يملكه وعدة أسطوانات تتضمن صورا لأعمال التعذيب.

وبعد ظهر أمس تم الاستماع إلى محامي الجندية ميغان إمبول (29 سنة) التي تحاكم بالتهم نفسها، ومن المقرر الاستماع اليوم إلى الرقيب إيفان فردريك (37 سنة) والرقيب غفال ديفيس (26 سنة) المتهمين أيضا بسوء معاملة السجناء وإذلالهم.

رسم توضيحي للعريف غارنر أثناء المحاكمة (رويترز)

وتأتي جلسات الاستجواب هذه بعد جلسات استماع سابقة في العراق نقلت مؤقتا إلى ألمانيا بعد رفض محامي المتهم السفر إلى العراق لأسباب أمنية.

وأكد القاضي العسكري جيمس بول أن باقي جلسات الاستجواب والمحاكمة ستجرى في بغداد رافضا طلب الدفاع بنقلها إلى الولايات المتحدة.

من جهة أخرى مثل أمس أمام محكمة عسكرية في قاعدة قرب سان دييغو بولاية كاليفورنيا جندي احتياطي تابع لوحدة من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) متهم بتعذيب معتقل عراقي حتى الموت.

وكان عثر على جثة الأسير العراقي نجم سعدون حطب (52 عاما) في السادس من يونيو/حزيران 2003 بقاعدة أميركية قرب مدينة الناصرية جنوب شرقي العراق.

الصور فضحت ممارسات الأميركيين في أبو غريب (الفرنسية-أرشيف)

تورط القيادات
وفي هذا السياق ذكرت إحدى محطات التلفزة الأميركية أن لجنة تحقيق تابعة لوزارة الدفاع الأميركية معنية بفضائح التعذيب بسجن أبو غريب تحمّل القيادة الأميركية جزءا من المسؤولية.

وأوضحت المحطة التي بثت مقاطع من تقرير اللجنة التي يترأسها وزير الدفاع الأسبق جيمس شليسنغر أنه اتهم القيادة بعدم الأخذ بالاعتبار تدهور وسائل الاستجواب في السجن.

واعتبرت اللجنة أيضا أن الشرطة العسكرية المكلفة استجواب السجناء لم تتلق تدريبا كافيا في وقت كان فيه عدد السجناء يزداد باستمرار.

وأضاف التقرير أيضا أن قائدة الشرطة العسكرية الجنرال جانيس كاربينسكي وقائد الكتيبة 205 في جهاز الاستخبارات العسكرية العقيد توماس باباس في سجن أبو غريب, كانا على علم أو كان يتوجب عليهما أن يكونا على علم بما يجري في السجن.

المصدر : وكالات