تبرئة المتهم بقتل كاظمي أثار استياء أسرة الضحية ومحاميها (أرشيف - الفرنسية)
اعتبر القضاء الإيراني الصحفية الكندية من أصل إيراني زهرة كاظمي التي لقيت حتفها في السجن قبل عام أنها قد تكون توفيت متأثرة بإصابتها بشكل عرضي, بعد أن بُرئ الشخص الوحيد المتهم بقتلها.

وقال القضاء في بيان له إن زهرة توفيت بسبب انخفاض في ضغط الدم بعد إضرابها عن الطعام عقب اعتقالها العام الماضي، مما أدى إلى تدهور صحتها وإصابتها بحالات إغماء.

وأضاف أن المشتبه فيه الوحيد بمقتل كاظمي قد برئت ساحته وبالتالي لن يتبقى هناك سوى خيار واحد هو وفاتها الطبيعية من جراء إضرابها عن الطعام.

وأكد القضاء أن استنتاجه هذا ليس نهائيا وأنه سيعيد النظر في القضية فور توفر أدلة جديدة لديه، مشددا على أن المحكمة المختصة ستكون لها الكلمة الأخيرة في هذه القضية.

واعتقلت السلطات الإيرانية الصحفية زهرة كاظمي نهاية يونيو/ حزيران 2003 بينما كانت تلتقط صورا أمام أحد السجون بطهران.

وبرأت محكمة في العاصمة الأسبوع الماضي عنصر الاستخبارات الإيرانية المتهم بضربها. ودافع المحامون الذين يمثلون عائلة كاظمي بالمحاكمة وفي مقدمهم شيرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2003 عن المتهم، واتهموا مسؤولا في السلطة القضائية بأنه وجه لها الضربات القاتلة.

وأثار قرار المحكمة سخط محامي عائلة الضحية واستياء في الخارج أيضا. وأعلنت كندا أنها ستواصل الضغط على طهران بمساعدة الأمم المتحدة حتى تأخذ العدالة مجراها في هذه القضية.

المصدر : وكالات