طلعت دعا لحل شامل للقضية القبرصية (الفرنسية)
رفض رئيس الوزراء القبرصي التركي الإجراءات التي أعلنتها قبرص اليونانية لإعادة الثقة بين المجموعتين.

وقال محمد علي طلعت للصحفيين في الشطر الشمالي من نيقوسيا إن "هذه الإجراءات هي مجرد تمويه.. وينبغي البحث عن تسوية شاملة للمسألة القبرصية".

وأضاف أنه ليس هناك أي خطة لانسحاب عسكري من الجانب القبرصي التركي. كما رفض اقتراح الطرف الآخر استعادة السيطرة على مدينة فاروشا الساحلية المهجورة.

وأعلن القبارصة اليونانيون عن سلسلة من إجراءات الثقة تجاه قبرص التركية, بينها سحب الجنود المتمركزين قرب "الخط الأخضر" الفاصل بين شطري الجزيرة.

والهدف من هذا الإجراء إقامة منطقة منزوعة السلاح بعرض كيلومترين على جانبي "الخط الأخضر" الممتد على طول 180 كلم. وتقضي المقترحات بأن تتولى قوة تابعة للأمم المتحدة تضم 1200 فرد حراسة خط وقف إطلاق النار في الجزيرة.

وقال المتحدث باسم الحكومة القبرصية اليونانية كيبروس ريسوستوميدس إن مبادرات من هذا القبيل تضع الأساس لتعزيز الثقة والأمن بين الجانبين. لكنه أضاف أن هذه الإجراءات لا يمكن تطبيقها من طرف واحد.

وكشفت المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي عن عدد من الإجراءات لكسر عزلة شمال قبرص بعد فشل الاستفتاء الذي نظم يوم 24 أبريل/ نيسان الماضي بشأن إعادة توحيد الجزيرة وانضمام الجمهورية القبرصية وحدها إلى الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات