شارون وبيريز (أرشيف)

علق حزب العمل الإسرائيلي الذي يتزعمه شمعون بيريز أمس الأربعاء مفاوضاته مع حزب ليكود اليميني الذي يتزعمه رئيس الوزراء أرييل شارون، والمتعلقة بانضمامه المحتمل إلى الحكومة.

وقد برر مكتب حزب العمل الذي عقد اجتماعا مغلقا في تل أبيب قراره بما سماه مماطلة ليكود في هذه المفاوضات التي انطلقت منذ أكثر من شهر، ولكنه مع ذلك لم يغلق الباب أمام جولة مفاوضات جديدة.

وجاء هذا القرار نتيجة تسوية بين بيريز ومجموعة من عشرة نواب "متمردين" بالعمل كانوا يرغبون في إنهاء المفاوضات كليا مع ليكود للانضمام إلى حكومة شارون.

ودعا النواب المتمردون حزبهم إلى البقاء في المعارضة والعمل على الدعم "من الخارج" وبدون تحفظ لخطة الانسحاب من غزة التي أعدها شارون.

من جهة أخرى أكد هؤلاء النواب على ضرورة شروع الحزب في إعداد نفسه لانتخابات مبكرة.

لكن بيريز اعتبر أن الانتخابات المبكرة ليست حتمية موضحا أن 70 نائبا من أصل 120 في الكنيست يعارضونها، وأنه يجب انتظار الانتخابات في موعدها المقرر نهاية 2006.

المصدر : الفرنسية