الحكومة الصينة تبذل مجهودا كبيرا لللقضاء على تجارة المخدرات (رويترز_أرشيف)
تجاهلت الحكومة الصينية الاحتجاجات التي أطلقتها جماعات حقوق الإنسان وقررت إعدام العشرات من تجار المخدرات وذلك قبل يوم واحد من مكافحة المخدرات.

وقالت وكالة الصين الجديدة للأنباء (شينخوا) انه في مدينة تشونجتشينج في جنوب غرب الصين وحدها حكم بالإعدام على 16 من مهربي المخدرات في محاكمة علنية أمس وهو اليوم الذي اختير يوما لمكافحة المخدرات.

كما حكم في شنغهاي بالإعدام على رجل لتهريبه 8ر1 كيلوجرام من الهيروين من ميانمار، وذكر موقع الوكالة على شبكة الإنترنت أن أحكام الإعدام نفذت في إقليم يونان بجنوب غرب البلاد وإقليم جوانجدونج في الجنوب وإقليم تشياجيانج في الشرق وإقليم شانشي في الشمال الغربي ومنطقة سنكيانج في الغرب.

وكانت جماعات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية قد ناشدت بكين وقف الإعدام في القضايا التي لها صلة بالمخدرات وإعادة النظر في اللجوء إلى حكم الإعدام في القضايا المستقبلية.

وقالت المنظمة الحقوقية " لم تظهر أي أدلة مقنعة على أن عقوبة الإعدام تردع المهربين والمتعاطين بشكل فعال أكثر من أي عقوبة أخرى"، وأوضحت أن الصين أعدمت 50 على الأقل في اتهامات متعلقة بالمخدرات العام الماضي ولكن تعاطي وتهريب المخدرات والجرائم المرتبطة بالمخدرات زادت بالفعل بالرغم من هذه الإجراءات.

وتواجه الصين التي تقع متاخمة لحدود ما يطلق عليه (المثلث الذهبي) في جنوب شرق آسيا وأفغانستان وهما من أكبر منتجي المخدرات في العالم مشكلة مخدرات خطيرة ومتزايدة، ويوجد في الصين أكثر من مليون مدمن مسجلين وقد يكون هناك عدد أكبر بكثير غير مسجلين.

المصدر : رويترز