قوات من الشرطة في العاصمة مانيلا (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت مصادر الجيش والشرطة في الفلبين أن قوات الأمن اعتقلت عددا من المسلمين -ممن يعتقد أن لهم علاقة بما يسمى تنظيم الجماعة الإسلامية- بتهمة الإعداد لهجمات في العاصمة مانيلا أثناء مراسم إعادة تنصيب الرئيسة غلوريا أرويو لفترة رئاسية ثانية.

وأوضح مسؤول عسكري أن الاعتقالات طالت ستة أشخاص وأن كمية من المتفجرات والقنابل تمت مصادرتها، في حين ذكرت الشرطة أن أربعة فقط تم اعتقالهم. وقال مسؤول في الشرطة إن لديهم معلومات تفيد بوصول 30 من أعضاء الجماعة من قواعدهم في جزيرة مندناو جنوبي البلاد لزرع متفجرات في العاصمة.

وتأتي الاعتقالات في وقت كثفت فيه الإجراءات الأمنية في مانيلا تحسبا لأي اضطرابات أثناء مراسم التنصيب التي ستجرى غدا الأربعاء. كما تهدف تلك الإجراءات إلى السيطرة على مظاهرات ستقوم بها قوى المعارضة اليوم احتجاجا على ما تصفه بعملية الخداع التي قامت بها أرويو لإعادة انتخابها يوم 10 مايو/أيار الماضي.

وتعتبر السلطات الأمنية الفلبينية أن الجماعة الإسلامية هي الذراع الآسيوية لتنظيم القاعدة، وتحملها مسؤولية تفجيرات بالي التي وقعت في إندونيسيا عام 2001 وعمليات تفجير أخرى وقعت في المنطقة.

كما تأتي الاعتقالات بعد يوم من تقديم الولايات المتحدة أربعة ملايين دولار إضافية للفلبين من أجل تعزيز قدراتها الاستخبارية في مواجهة الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة. وكانت واشنطن تعهدت العام الماضي بتقديم مساعدات أمنية لمانيلا بما قيمته 114.46 مليون دولار.

إلى جانب ذلك تدرب قوات خاصة أميركية عناصر الأمن الفلبيني على مواجهة أساليب عمل ما يسمى الجماعة الإسلامية في جزيرة مندناو. وأعلن قائد الأسطول الأميركي في المحيط الهادي الأحد أن الولايات المتحدة قلقة من وجود الجماعة في الفلبين.

المصدر : وكالات