تفجير فندق ماريوت أدى إلى مقتل 12 (الفرنسية- أرشيف)
عاقبت محكمة في جاكرتا اليوم إندونيسيا يدعى جوني هيندروان بالسجن 10 سنوات لإدانته بالتورط في تفجير فندق ماريوت في أغسطس/آب 2003 مما أسفر عن مقتل 12 شخصا.

ولكن المحكمة برأت هيندروان ومتهما آخر يدعى إلياس إدريس من تهمة التورط في تفجيرات بالي عام 2002.

واستندت المحكمة في حكمها إلى حكم المحكمة الدستورية العليا الشهر الماضي بعدم سريان قانون مكافحة ما يسمى الإرهاب بأثر رجعي على المتهمين في القضايا ذات الصلة، وأقر البرلمان الإندونيسي قانون الإرهاب بعد شهر واحد فقط من هجمات بالي.

وكان هيندروان أقر خلال جلسات محاكمته بالمشاركة في تفجيرات بالي وجاكرتا وبرر ذلك بأنها كانت تستهدف الأميركيين، وأكد في تصريحات عقب صدور الحكم أنه سيقرر في وقت لاحق إذا ما كان سيتقدم باستئناف.

يشار إلى أن القضاء الإندونيسي أدان حتى الآن 10 أشخاص بالتورط في تفجير فندق ماريوت عوقب ثلاثة منهم بالسجن عشر سنوات.

ويفتح هذا الحكم الباب أمام محاميي نحو 32 إسلاميا صدرت ضدهم أحكام لإدانتهم بالتورط في تفجيرات بالي للطعن في هذه الأحكام التي صدرت بموجب قانون مكافحة الإرهاب في إندونيسيا.

المصدر : أسوشيتد برس