بوش يقر بصعوبة الفوز في الحرب على الإرهاب (الفرنسية)

بدأ المؤتمر القومي للحزب الجمهوري الأميركي فعالياته في مدينة نيويورك مساء الاثنين بالتركيز على الحرب على الإرهاب وبمحاولة إبراز الرئيس جورج بوش كزعيم قاد البلاد في تلك الحرب.

ووسط إجراءات أمنية لم يسبق لها مثيل أثناء انعقاد مؤتمر حزبي أعلن زعيم الحزب الجمهوري إد جيلبسي افتتاح المؤتمر الذي يشارك فيه 4850 مندوبا من مختلف الولايات بالتعهد "سنغادر هذا المكان بقوة دفع ستحملنا إلى الفوز في نوفمبر".

جاء الافتتاح في أعقاب تدفق مئات الآلاف من الأميركيين يوم الأحد على نيويورك للمشاركة في مسيرة مرت أمام منتزه ماديسون سكوير غاردن الذي يعقد فيه مؤتمر الحزب الجمهوري احتجاجا على سياسة بوش تجاه العراق.

وقد تبنى الجمهوريون في مؤتمرهم برنامج الحزب للانتخابات الرئاسية المقبلة حيث أقروا خصوصا مبدأ التحرك الوقائي ضد الإرهاب الذي اعتمده الرئيس جورج بوش في العراق.

مؤتمر الجمهوريين انطلق وسط معارضة قوية من الفقراء ومعارضي السياسة الخارجية (الفرنسية)

والبرنامج هو إشادة بسياسة الرئيس جورج بوش منذ تسلمه مهماته في يناير/كانون
الثاني 2001 أكثر مما هو برنامج انتخابي مع تسجيله بعض النقط ضد منافسه الديمقراطي جون كيري في الانتخابات الرئاسية في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني.
واعتبر البرنامج الذي جاء في 93 صفحة أن أي منظمة دولية "لا يمكن أن تحل محل الدور القيادي للولايات المتحدة". وانتقد البرنامج أيضا الصين وكوريا الشمالية وإيران بينما جدد تأكيد دعمه الكامل لإسرائيل.

وتحدث بوش في مقابلة تليفزيونية أمس الاثنين عن الإجراءات العسكرية التي أمر باتخاذها خلال السنوات الثلاث الماضية منذ هجمات سبتمبر/أيلول بما فيها الإطاحة بنظامي الحكم في أفغانستان والعراق.

وأقر بوش في المقابلة بصعوبة الفوز في الحرب الأوسع نطاقا على "الإرهاب" التي بدأها في أعقاب هجمات سبتمبر. قال الرئيس الأميركي في المقابلة التي أجرتها معه شبكة (أن.بي.سي) التليفزيونية "لا أعتقد أنه يمكن الانتصار فيها لكن أعتقد أن بوسعنا تهيئة ظروف يكون فيها أولئك الذين يستخدمون الإرهاب كأداة أقل قبولا في أجزاء من العالم".

المصدر : الجزيرة + وكالات