التقرير تحليلي أكثر منه إخباريا
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

التقرير تحليلي أكثر منه إخباريا

تحتكر 60% من اصوات الناخبين الاندونيسيين
"جاوا" تملك العبث باوراق مرشحي الرئاسة

علي صبري – جاكرتا

يبدو ان وسائل الاعلام متعجلة في تقدير مآلات الانتخابات الرئاسية في اندونيسيا بناء على نتائج الانتخابات الاولية التي تعلنها لجنة الانتخابات رغم ان عملية فرز الاصوات لم تقطع بعد منتصف الطريق، وما زالت ملايين الاصوات تنتظر تقاسمها بين المرشحين بما يتيح فرصا كبيرة لاحداث تغييرات.
فحتى صباح اليوم الاربعاء وبعد فرز 57 مليون صوت، من اصل 122 مليون صوت دخلت صناديق الاقتراع، حسب لجنة الانتخابات التي قدرت نسبة المشاركة بـ80% من 150 مليون مواطن لهم حق الاقتراع. حصل يوديونو على 33.6% من الاصوات، و26.5% لميغاواتي، فيما جاء المرتبة الثالثة ويرانتو بنسبة 22.3%، يتبعه امين رئيس بنسبة 14.5%، بينما لم تتجاوز اصوات حمزة هاس 3%.
واذا كان لا يزال اكثر من 70 مليون صوت تنتظر الفرز، وتوزعها بين المرشحين الثلاثة الاقوى على الاقل يوديونو وميغاواتي وويرانتو، فانه من المبكر منح مصداقية للنتائج الاولية واعتبارها مؤشرا يمكن الوثوق به في تخمين هوية المرشحين صاحبي الحظ في دخول الجولة الثانية من الانتخابات التي ستجري في العشرين من سبتمبر/ ايلول القادم.
واذا علمنا ان جزيرة جاوا وحدها تحتكر حوالي 60% من الاصوات (70 من 122 مليون صوت )، فان قراءة توزيع الاصوات في هذه الجزيرة يساعد على حسن تقدير الموقف. فميغاواتي تصدرت المرشحين في مناطق بالي وشرق ووسط جاوا وفي شمال سومطرة، وهي تقليديا لها نفوذ قوي في وسط جاوا، فيما تعتبر منطقة شرق جاوا منطقة النفوذ التقليدي والقوي لنهضة العلماء، التي يتبعها 35 مليون عضو، ويترشح منها نائب ميغاواتي ونائب ويرانتو، اللذان يمكن ان يتقاسما اصوات هذه المنطقة التي يقطنها اكثر من 30 مليون نسمة من بين 100 مليون هم سكان جزيرة جاوا باكملها.
فيما تقدم يوديونو بشكل كبير في مناطق المسيحيين في سيلاواسي وكاليمنتان وجاكرتا، وهم من المناصرين بقوة ليوديونو، وهي مناطق ذات كثافة منخفضة رغم اتساعها جغرافيا وبالتالي لا يمكن المراهنة عليها في ميزان الاصوات، وفي جاكرتا التي يقطنها 14 مليون يلاقي يوديونو منافسة قوية من امين رئيس المرشح الاسلامي، والذي يتصدر المرشحين في شمال سومطرة.
اما ويرانتو فان شراكته مع صلاح الدين واحد شقيق الزعيم الروحي لنهضة العلماء عبد الرحمن واحد، يوفر له حظا وافرا من اصوات نهضة العلماء في شرق جاوا، وحتى الان يفصل ويرانتو عن المركز الثاني الذي تحتله ميغاواتي سوى 3% من الاصوات، وهي من السهل تجاوزها. كما ان ويرانتو تقدم بشكوى لرد لجنة الانتخابات مئات الالاف من الاصوات بسبب فني في الاقتراع، وهو ان الناخب يختار مرشحه بخرم الصفحة التي فيها اسم المرشح، ولان ويرانتو في الصفحة الاولى من المطوية، فان كثير من الناخبين يمتد خرمهم للصفحة الى صفحات مرشحين اخرين مما اعتبر تصويت لاكثر من مرشح، فاعتبرت لاغية. ويطالب ويرانتو باعادة احتساب هذه الاصوات، ومن شأنها ان ترفع رصيده في محصلة الاصوات.
باختصار فان ما تم فرزه حتى الان من الاصوات لا يشير بالضرورة الى ما ستكون عليه النتائج النهائية، وان كانت المنافسة القوية ستبقى محصورة في الثلاثي القوي يوديونو وميغاواتي وويرانتو.

المصدر : الجزيرة