البرادعي لا يتوقع كشف إسرائيل عن أسرارها النووية
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

البرادعي لا يتوقع كشف إسرائيل عن أسرارها النووية

البرادعي يبحث في إسرائيل الملف النووي (رويترز-أرشيف)

قال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إنه لا يتوقع أن تنجح جهوده في دفع إسرائيل للكشف عن أسرارها النووية، في إطار محاولاته لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية.

وأعرب البرادعي في مستهل زيارته لإسرائيل عن أمله في إقناع حكومة رئيس الوزراء أرييل شارون بالتوقيع على بعض المعاهدات مع الوكالة الذرية، علما بأن إسرائيل ليست عضوا في معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

ويأمل البرادعي الذي سيلتقي شارون وعددا من المسؤولين الإسرائيليين الأربعاء، الدخول في محادثات تهدف إلى جعل المنطقة خالية من الأسلحة النووية سواء اعترفت تل أبيب بحيازتها أم لم تعترف.

وهذه هي أولى زيارة يقوم بها البرادعي لإسرائيل منذ توليه منصبه. ويعتقد أن إسرائيل تملك ما بين 100 و200 رأس نووي وقنابل تكتيكية، إلا أنها ترفض تأكيد أو نفي هذه المعلومات.

وقال دبلوماسي غربي طلب عدم ذكر اسمه إن البرادعي يريد من إسرائيل أن تكشف عن ترسانتها النووية، مشيرا إلى أنها أكدت أن ذلك مستحيل في الوقت الراهن. وكان البرادعي قد حث إسرائيل في ديسمبر/كانون الأول الماضي على التخلي عن أسلحتها النووية المزعومة.

ومع وصول مدير الوكالة الذرية قال رئيس الوزراء الإسرائيلي "لا أعرف ما الذي سيأتي ليراه البرادعي". وأضاف أنه "يتعين على إسرائيل إبقاء كل عناصر القوة الضرورية للدفاع عن نفسها".

وقال شارون إن السياسة النووية "الغامضة" لبلاده ناجحة وسوف تستمر، ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن شارون قوله إن حكومته لا تنوي تغيير سياستها النووية الغامضة القائمة على "لا استعراض، ولا معلومات".

وبخلاف إيران وكوريا الشمالية اللتين تعرضتا مؤخرا لضغوط دولية بشأن مشاريعهما النووية، لم توقع إسرائيل مطلقا على اتفاقية منع الانتشار النووي.

وبالتالي فليس للوكالة الذرية الحق في تفتيش أي منشآت بها أو التلويح بفرض عقوبات عليها. وقبيل زيارة البرادعي نشرت إسرائيل صورا لمنشأتها النووية في صحراء النقب لأول مرة.

ولم يقدم موقع لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية الجديد الذي بث صور البرنامج النووي الإسرائيلي سوى معلومات أساسية عن أنشطة إسرائيل النووية، رغم أنه يبرز أن برنامج إسرائيل النووي يعود إلى أوائل الخمسينات.

حظر صحفي بريطاني
ويتزامن وصول البرادعي مع تأييد محكمة إسرائيلية قرار الحكومة حظر دخول الصحفي البريطاني بيتر هونام إلى إسرائيل باعتباره خطرا على الأمن القومي بسبب علاقته مع كاشف أسرار إسرائيل النووية مردخاي فعنونو.

وقد جاء هونام إلى إسرائيل في أبريل/نيسان الماضي لاستقبال فعنونو الذي قضى 18 عاما في السجن بسبب كشفه أسرارا عن مفاعل ديمونة. وتم التحقيق مع الصحفي أثناء وجوده في إسرائيل من قبل الشين بيت بسبب ترتيبه مقابلة تلفزيونية مع الفني السابق في مفاعل ديمونة.

وحظرت وزارة الداخلية على هونام دخول البلاد قائلة إنه "قد يتصرف بشكل قد يكشف معلومات مهمة وحساسة من شأنها الإضرار بالأمن القومي"، في إشارة ضمنية لأي معلومات سرية من الممكن أن يحاول فعنونو الكشف عنها.

وكانت المقابلة التي أجراها هونام عام 1986 مع فعنونو قد قادت خبراء مستقلين إلى استنتاج أن الدولة اليهودية تمتلك ما يتراوح بين 100 و200 قنبلة نووية.

وحظرت السلطات الإسرائيلية على فعنونو الاتصال بصحفيين أجانب لمدة ستة أشهر عندما أطلق سراحه من السجن في أبريل/نيسان الماضي. وقضى فعنونو حكما بالسجن 18 عاما لإدانته بالتجسس والخيانة لكشفه أسرارا بخصوص البرنامج النووي الإسرائيلي.

المصدر : وكالات