الاتحاد الأوروبي يعترف بتحقيق تركيا تقدما سياسيا
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الاتحاد الأوروبي يعترف بتحقيق تركيا تقدما سياسيا

غونتر فيرهاغن (الفرنسية-أرشيف)
أكد مفوض شؤون توسيع الاتحاد الأوروبي غونتر فيرهاغن اليوم الأربعاء أن الاتحاد لن يسعى لفرض المزيد من الشروط على تركيا من أجل بدء مفاوضات الانضمام لهذا التجمع الأوروبي.

وقال للصحافيين في ختام زيارة لتقصي الحقائق إلى تركيا تسبق التقرير الذي سيقدم إلى المفوضية الأوروبية عن التقدم الذي حققته أنقرة، إنه لا توجد شروط جديدة.

وأضاف أن التقرير الذي سيقدم في السادس من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل, سوف يكون الأساس الذي يبني عليه القادة الأوروبيون قرارهم في ديسمبر/ كانون الأول القادم بشأن بدء تركيا مباحثات الانضمام التي تأخرت سنوات بسبب سجل أنقرة في مجال حقوق الإنسان.

وفي حال اتخاذ القادة الأوروبيين قرارا بالسماح لبدء تلك المفاوضات ستستمر أكثر من عقد من السنين. وأضاف المسؤول الأوروبي قائلا إن ما نريد تحقيقه واضح بشكل كاف ويتمثل في الحكم على ما إذا كانت المعايير السياسية, التي جرى توضيحا بشكل كامل قد تحققت أم لا.

وقال مفوض شؤون توسيع الاتحاد الأوروبي إن تركيا ستحصل على تقييم مماثل لما حصلت عليه الدول الأخرى التي ترشحت لدخول الاتحاد. واعتبر المسؤول أن تركيا قطعت بالفعل شوطا كبيرا في مجال الحد من التعذيب كما أنها منحت المزيد من الحقوق الثقافية للأكراد فضلا عن الحد من نفوذ الجيش. غير أنه أضاف أنه يتوجب عمل المزيد وأن العمل الحقيقي سيبدأ بعد اتخاذ قرار البدء بالمفاوضات.

تحذيرات باتن

كريس باتن (رويترز-أرشيف)

وفي ستوكهولم حذر مفوض العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كريس باتن من تنامي الغضب في العالم الإسلامي في حال تلكؤ الاتحاد في قبول تركيا بعد تلبيتها لشروط بدء المفاوضات.

ويؤكد منتقدون للاتحاد في أنقرة أنه ليس إلا ناديا مسيحيا يتردد في ضم تركيا التي يغلب المسلمون على سكانها. وقال باتن إذا أقنعتنا تركيا بأنها تخطت هذا العائق فإن الاستمرار في التلكؤ أو عرقلة تركيا سيكون دون شك له انعكاسات على علاقاتنا ليس فقط مع دولة مهمة كهذه ولكن مع العالم الإسلامي كله.

وأضاف باتن أنه إذا لبت تركيا المتطلبات في مجال حقوق الإنسان والحقوق المدنية ولم نقبل فإننا نبعث برسالة إلى العالم الإسلامي تؤكد كثيرا مما يعتقده كثير من الناس عن صدام حضارات لا مفر منه.

وفي دعم آخر لطلب أنقرة الانضمام للاتحاد الأوروبي المقدم منذ عقود قالت مجموعة من كبار الساسة الأوروبيين في بروكسل إنه يتعين على الاتحاد ألا يؤخر فتح المحادثات إلى أن تصبح تركيا جاهزة لذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: