قمة أفريقية سابقة (الفرنسية-أرشيف)
يعقد الاتحاد الأفريقي قمة استثنائية حول مكافحة الفقر الذي يعاني منه الجزء الأكبر من سكان القارة.

وستبحث هذه القمة برئاسة الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو الذي يتولى بلده الرئاسة الدورية للاتحاد وسائل حل مشكلة الوظائف التي تعتبر حجر الزاوية في مسألة معالجة الفقر في القارة الأفريقية.

وسيجتمع في العاصمة النيجيرية أبوجا رؤساء دول وحكومات حوالي 20 بلدا ومعهم وزراء وخبراء اقتصاديون محاولين خلال يومين من المناقشات تقديم مقترحات وتحديد إستراتيجيات تهدف إلى امتصاص أزمة الوظائف في القارة.

وعبر المدير العام لمكتب العمل الدولي خوان سومافيا عشية افتتاح هذه القمة عن أمله في أن تصدر عنها رسالة سياسية تتمتع بقدر كاف من القوة لوضع سياسات التوظيف التي تفتقدها القارة السوداء.

وقال إن "الوظيفة لا يمكن أن تكون نتيجة لسياسات اقتصادية أخرى بل يجب أن تصبح هدفا بحد ذاتها".

وأكد وزير العمل في بوركينافاسو آلان لودوفيك ثو أن هذه القمة لا تطمح إلى القضاء على الفقر نهائيا لكنها تشكل دليلا على التزام رؤساء الدول وتصميمهم على خفض آثاره.

وذكرت الأمم المتحدة أن أكثر من 230 مليون شخص يعيشون بأقل من دولار واحد يوميا في أفريقيا حيث يعاني ثلاثة أرباع السكان من فقر مدقع.

وذكرت اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة أن القارة السوداء إذا بقيت على هذه الوتيرة ستفشل في تحقيق هدف الألفية بخفض الفقر إلى النصف عام 2015 ولو ارتفعت نسبة النمو الاقتصادي من 3.2% في 2002 إلى 4.2% في 2003.

المصدر : الفرنسية