الأمم المتحدة تحذر من نشوب حرب وسط أفريقيا
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

الأمم المتحدة تحذر من نشوب حرب وسط أفريقيا

جندي بوروندي ينظر إلى قبر جماعي للاجئي مخيم غاتومبا (أرشيف - رويترز)
حذر مسؤول رفيع في الأمم المتحدة من أن المذبحة التي راح ضحيتها 160 لاجئا كنغوليا في بوروندي الأسبوع الماضي دفعت منطقة وسط أفريقيا إلى حافة الحرب.

ودعا مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام جان ماري جوهينو بعد تقديمه تقريرا لمجلس الأمن حول الموضوع جميع الأطراف إلى "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس".

وأعرب المسؤول الدولي عن أمله بألا تثير مذبحة مخيم غاتومبا الواقع داخل أراضي بوروندي دائرة انتقام، داعيا في تصريح لاحق إلى تحقيق العدالة وليس الانتقام.

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة فريد إيكهارد أعرب أمس عن قلقه بشأن وجود نية محتملة للقيام بعمليات انتقامية, مشيرا إلى أن المنظمة الدولية وضعت طاقمها في حالة استنفار ونشرت قوات إضافية في المنطقة الحدودية، واتخذت جميع الإجراءات الاحترازية الممكنة لتحاشي وقوع ما وصفها بأزمة خطيرة.

وينتمي لاجئو غاتومبا لطائفة البانيامولينج وهي مجموعة من إثنية التوتسى عاشت في جمهورية الكونغو الديمقراطية جيلا بعد جيل قبل أن يفر 1700 من أتباعها في يونيو/ حزيران الماضي إلى داخل أراضي بوروندي إثر اندلاع القتال بين مجموعات منشقة والجيش الكونغولي.

وفور وقوع المذبحة التي استخدمت فيها المناجل والقنابل اليدوية أعلنت أخر مجموعات التمرد التي تواصل محاربة حكومة بوروندي وهي جماعة قوات التحرير الوطنية للهوتو مسؤوليتها عنها مدعية أن مخيم غاتومبا أصبح قاعدة لمليشيات التوتسي.

وكان زعماء ست دول أفريقية قد عقدوا الأربعاء في مدينة دار السلام التنزانية اجتماعا أقروا في ختامه خطة سلام في بوروندي التي تمزقها حرب أهلية بين أقلية التوتسي التي تسيطر على الجيش وأكثرية الهوتو.

المصدر : الفرنسية