مظاهرات عارمة ضد بوش قبيل انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري الذي يلتئم في نيويورك (الفرنسية)

يفتتح الحزب الجمهوري الأميركي بعد ساعات مؤتمره العام بعد يوم من مظاهرات حاشدة في نيويورك شارك فيها مئات الآلاف للتنديد بسياسات الرئيس جورج بوش وخاصة بحربه على العراق.

وينعقد المؤتمر القومي للحزب الجمهوري على مدى أربعة أيام وسط إجراءات أمنية مشددة بحضور حوالي 50 ألف شخص بين مندوبين ومدعوين وصحفيين. وقد تمت تعبئة أكثر من عشرة آلاف شرطي إلى جانب خفر السواحل وأجهزة الأمن المكلفة بحماية الشخصيات السياسية في إطار إجراءات "لا سابق لها" على حد تعبير وزير الأمن القومي توم ريدج.

وستجرى أعمال المؤتمر -الذي سيرشح بوش رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة من أجل ولاية جديدة باسم الحزب الجمهوري- في مدينة نيويورك على بعد أقل من سبعة كيلومترات عن موقع مركز التجارة العالمي، في محاولة لتذكير الناخبين الأميركيين بأحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 التي أسفرت عن تحطم برجي المركز.

وسيتحدث خلال افتتاح المؤتمر ثلاثة من أقارب الضحايا، كما يتوقع أن يتحدث أيضا عمدة نيويورك السابق رودولف جولياني الذي قاد دفة المدينة بعد هجمات سبتمبر/ أيلول، وينتظر أن يتطرق في كلمته لهذا الحدث وتداعياته ورد فعل بوش.

ويتوقع أن يلقي حاكم كاليفورنيا أرنولد شوارزنيغر الممثل الشهير كلمته أمام المؤتمر غدا الثلاثاء، بينما سيلقي ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي كلمته الأربعاء. وسيختتم الرئيس بوش المؤتمر بخطاب يوم الخميس.

وقال جولياني في كلمته المعدة إنه عندما يتعلق الأمر باختيار رئيس للولايات المتحدة "فإننا في واقع الأمر لا نختار جمهوريا أو ديمقراطيا أو محافظا أو ليبراليا بل إننا نختار زعيما".

إجراءات أمنية لا سابق لها قبيل انعقاد المؤتمر (الأوروبية)
مرافعة بوش
وكان بوش -الذي سيلتحق بالمؤتمر يوم الأربعاء بعد زيارته لعدد من الولايات في إطار حملته الانتخابية- قد جدد دفاعه عن سياساته وخصوصا تلك المتعلقة بشن الحرب على العراق، وذلك قبل ساعات من انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري.

وقال في لقاء جماهيري في غرب فرجينيا إن العالم أصبح أكثر أمنا رغم استمرار أعمال العنف وعدم العثور على أسلحة الدمار الشامل (المزعومة التي اتخذتها الإدارة الأميركية ذريعة لشن الحرب)، مؤكدا أن بلاده لن تتراجع عن قيادة العالم في الحرب على الإرهاب.

وقبيل انعقاد المؤتمر الجمهوري اعتقلت شرطة نيويورك نحو 200 متظاهر خلال مسيرة حاشدة في المدينة شارك فيها مئات آلاف المتظاهرين احتجاجا على سياسات بوش ليرتفع بذلك عدد المعتقلين إلى نحو 500 شخص.

وقد اختتمت المسيرات -التي تقدمها داعية الحقوق المدنية جيسي جاكسون والمخرج السينمائي مايكل مور وبعض المسؤولين في نيويورك- قرب مقر انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري.

المصدر : وكالات