القوات الأميركية والأفغانية كثفت حملاتها ضد مقاتلي طالبان في الفترة الماضية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مصادر عسكرية أفغانية أنه تم اعتقال صهر زعيم طالبان الملا محمد عمر أمس الثلاثاء في مقاطعة أوروزغان في الوسط الجنوبي للبلاد, معقل مقاتلي طالبان.

وصرح عبد الله لقماني قائد المخابرات في مقاطعة قندهار المجاورة (جنوب) بأنه "تم اعتقال أمان الله صباحا خلال عمليات في مقاطعة خاص أوروزغان"، وقال إن أمان الله حاول المقاومة مع ثلاثة من رفاقه استطاعوا أن يهربوا.

وأضاف لقماني أنه قتل ضابط في الشرطة خلال تبادل لإطلاق النار كما صودر هاتف يعمل بالأقمار الاصطناعية بالإضافة إلى عبوات ناسفة.

وأكد أنه بالرغم من أن دور أمان الله في هرمية الطالبان مجهول, "فمن الممكن أنه كان على اتصال بالملا عمر إذا أخذنا بعين الاعتبار الهاتف الذي كان بحوزته".

من جهة ثانية ذكر المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية أن الرئيس حامد كرازي عين ثلاثة من قادة الجماعات المسلحة في مناصب مدنية وبجهاز الشرطة في محاولة لضمان نزاهة الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في 9 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأشار المتحدث الرئاسي جاويد لودين للمراسلين في كابل إلى أن الجنرال محمد عطا قائد فصيل مجاهدي "الجمعية الإسلامية" والرجل القوي في مزار شريف كبرى مدن الشمال, قد عين حاكما لولاية بلخ.

كذلك أعلنت الرئاسة الأفغانية تعيين الجنرال البشتوني خان محمد أبرز منسق مكافحة حركة طالبان، والذي شغل منصب قائد الفرقة الثانية للجيش في قندهار (جنوب), قائدا للشرطة في هذه الولاية.

كماعين حضرة علي -الذي ينتمي إلى قبيلة باشاي قائد الجيش في ولاية ننغرهار الواقعة شرقي البلاد- قائدا للشرطة في الولاية نفسها.

ويتوقع أن تعين وزارة الدفاع قائدين جديدين للجيش في مزار شريف وقندهار، وأكد المتحدث باسم الرئاسة أن هذه التغييرات تقررت للمساهمة في الحفاظ على الأمن خلال العملية الانتخابية.

المصدر : وكالات