إجراءات أمنية مشددة وعمليات تفتيش خارج المحكمة (رويترز)

بدأت اليوم جلسات الاستماع لأربعة جنود أميركيين متهمين بإساءة معاملة معتقلين عراقيين في سجن أبو غريب قرب بغداد أمام محكمة أميركية في قاعدة مانهايم الأميركية بألمانيا.

ويواجه تشارلز غارنر (35 عاما) والجندية ميغن أمبول (29 عاما) وإيفان فريدريك (37 عاما) وجافال ديفيس (26 عاما) تهما بالإساءة الجنسية وضرب المعتقلين في سجن أبو غريب. وتشكل هذه المجموعة جزءا من سبعة جنود متهمين بفضيحة أبو غريب.

عمليات التعذيب شككت في مصداقية أميركا (الفرنسية-أرشيف)
وقد تم تحويل جلسات الاستماع التي ستستمر لمدة يومين إلى القاعدة الأميركية بألمانيا بدلا من بغداد استجابة لطلب محامي الدفاع وبحجة سهولة إحضار الشهود وأسر المتهمين. وسينظر القاضي فيما إذا كان سيسقط التهم أو سيحول المحاكمة من بغداد.

وتخصص هذه الجلسات للاستماع إلى أقوال المتهمين حسب القانون العسكري الأميركي. وتهدف الجلسات إلى تحديد الإجراء الواجب اتباعه خلال المحاكمة المقبلة أمام محكمة عسكرية، كما تسمح للمتهمين بتوضيح نهج دفاعهم.

وكانت المحكمة قد أدانت أحد الجنود الذي أقر بعلاقته بعمليات التعذيب في أبو غريب وحكم عليه في مايو/ أيار الماضي بالسجن لمدة عام واحد وتسريحه من الخدمة.

وقد أثارت الصور التي عرضتها الصحف الأميركية لتعذيب السجناء العراقيين في أبريل/ نيسان الماضي انتقادات حادة لسياسة الولايات المتحدة في محاربة ما يسمى الإرهاب والتي شجعت مثل هذه الانتهاكات.

المصدر : وكالات