احتمال إبطال الأحكام الصادرة ضد أنور إبراهيم قريبا
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :عباس: سنذهب إلى مجلس الأمن والجمعية العامة لنطالب بعضوية كاملة لدولة فلسطين
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

احتمال إبطال الأحكام الصادرة ضد أنور إبراهيم قريبا

أنور إبراهيم يحيي أنصاره بعد خروجه من السجن (الفرنسية-أرشيف)

عقدت المحكمة الماليزية العليا جلسة استماع اليوم الثلاثاء للنظر في حكم استئناف قد يلغي التهم الجنائية التي حوكم بها أنور إبراهيم ما يسمح له بالعودة إلى الحياة السياسية.

وقد أبطلت هيئة المحلفين المكونة من ثلاثة قضاة اعتراضات هيئة الادعاء التي منعت صدور حكم استئناف سابق يقضي بإلغاء إدانة إبراهيم.

غير أن اعتراض محاميه على قرار المحكمة السابق بعدم إبطال حكم الإدانة الصادرة في فترة حكم رئيس الوزراء السابق محاضر محمد غريم إبراهيم، أدى إلى خلاف بين رجال القانون أجلت المحكمة بموجبه جلستها إلى يوم الجمعة حتى يتم البت فيما إذا كان عليهم أن يبطلوا الإدانة السابقة باعتبارها سياسية أم أن عليهم التمسك بالإجراءات القانونية البحتة.

وإذا ما تم إبطال الإدانة يوم الجمعة فسيعفى أنور إبراهيم من حكم بمنع الترشح وقيادة الأحزاب السياسية لمدة خمس سنوات، مثل ماحرره من السجن ست سنوات إضافية إبطال المحكمة حكما آخر في قضايا أخلاقية الأسبوع الماضي.

وقال أنور إن كلا الحكمين كانا مؤامرة من غريمه السياسي محاضر محمد ترمي إلى منعه من منافسته على الرئاسة سنة 1998.

وفيما تقوم المحكمة بإجراءاتها يقضي إبراهيم الذي أطلق سراحه الأسبوع الماضي فترة نقاهة في مصحة خصوصية بميونيخ في ألمانيا، حيث أجريت له عملية جراحية ناجحة في الظهر يوم الاثنين لعلاج الإصابات التي نالته من ضرب الشرطة له أيام اعتقاله.

ويأمل الطبيب الذي أشرف على العملية أن يشفى أنور تماما ويمشي على قدميه دون الشعور بأي آلام ويستعيد قدرته على ممارسة نشاطاته كلها.

ولا شك بأن قدرة إبراهيم على القيادة لا تزال على حالها، إذ يمتلك شعبية واسعة دل عليها تجمع الآلاف من أنصاره في مطار كوالالمبور يوم مغادرته إلى ألمانيا.

وهذا ما يجعل انضمامه فرصة ذهبية لأي من الحزبين، إما حزب المعارضة الذي تقوده زوجته أو الحزب الحاكم الذي كان نائبا وقائدا فيه قبل سجنه.

المصدر : أسوشيتد برس