اجتماع أزمة في باريس بعد تمديد مهلة الرهينتين
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

اجتماع أزمة في باريس بعد تمديد مهلة الرهينتين

حكومة رافاران تابعت تطورات قضية الرهينتين أولا بأول (الفرنسية)

يعقد رئيس الوزراء الفرنسي جان بيار رافاران اجتماع أزمة مع أبرز الوزراء المعنيين في حكومته اليوم بعد تمديد خاطفي الصحفيين الفرنسيين في العراق الإنذار الموجه للحكومة الفرنسية مدة 24 ساعة.

وكان مكتب رئيس رافاران رفض أمس الإدلاء بأي تعليق بهذا الشأن. وقال مصدر في مكتب رئيس الحكومة "إننا نواصل متابعة هذه القضية دقيقة بدقيقة".

يأتي ذلك بينما يواصل وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه جولته في المنطقة في إطار الجهود الرامية للإفراج عن الصحفيين الفرنسيين. وأجرى بارنييه محادثات في الأردن مع نظيره مروان المعشر الذي أكد استعداد بلاده للمساعدة في إطلاق سراح الرهينتين.

وكان بارنييه وجه من القاهرة نداء رسميا عبر الجزيرة إلى الخاطفين لإطلاق سراحهما "باسم مبادئ الإنسانية واحترام الكائن البشري".

وقرر الخاطفون في بيان تسلمت الجزيرة نسخة منه إمهال باريس 24 ساعة للاستجابة لمطالبهم "نزولا عند رغبة المختطفين لإعطائهم فرصة لإيصال صوتهم إلى شعبهم وحكومتهم".

دعوة الرهينتين
وبثت الجزيرة شريطا مصورا مساء أمس دعا فيه الصحفيان الفرنسيان المختطفان في العراق الشعب الفرنسي إلى التظاهر ضد منع الحجاب في المدارس العامة الفرنسية.

وقال أحد الصحفيين وهو جورج مالبرونو "أدعو أبناء الشعب الفرنسي وكل فرنسي يقدر معنى الحياة إلى الخروج بمظاهرات تطالب بإلغاء قانون حظر ارتداء الحجاب لأن حياتنا في خطر وقد نموت في أي لحظة إذا لم يتم إلغاء هذا القانون الذي أدعو الرئيس جاك شيراك إلى إلغائه".

أما الصحفي الآخر كريستيان شينو فقال "أدعو الرئيس شيراك والحكومة الفرنسية إلى إبداء حسن نية تجاه العالمين العربي والإسلامي بإلغاء قانون حظر ارتداء الحجاب فورا".

الصحفيان الفرنسيان يطالبان شيراك بإلغاء قانون منع الحجاب

وأضاف "أناشد جميع المواطنين الفرنسيين بالتظاهر ضد هذا القانون والمطالبة بإلغائه لأنه قانون ظالم وخاطئ وقد ندفع حياتنا ثمنا لعدم إلغائه. إنها مسألة وقت وربما دقائق ونصبح في عداد الموتى".

وكانت مجموعة تطلق على نفسها اسم "الجيش الإسلامي في العراق" تبنت السبت الماضي خطف الصحفيين الفرنسيين المفقودين منذ العشرين من الشهر الجاري وأمهلت فرنسا 48 ساعة انتهت مساء الاثنين "لإلغاء القانون الذي يحظر ارتداء الحجاب". لكن الحكومة الفرنسية رفضت هذا المطلب.

بيان الجزيرة
وقد أصدرت الجزيرة بيانا صحفيا يطالب بإطلاق سراح كل الصحفيين المختطفين وضمان حرية العمل الصحفي. وندد البيان بكل ما يتعرض له الصحفيون في العراق من قتل واختطاف وتضييق، وطالب بالإفراج الفوري عن كل الصحفيين المختطفين، وتمكينهم من أداء رسالتهم في نقل الحقيقة إلى الجماهير في كل مكان.

كما شدد بيان الجزيرة على ضمان حرية الصحفيين لاسيما في مناطق الحروب والنزاعات، وطالب الأطراف كافة بإفساح المجال أمام الإعلاميين لأداء مهماتهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات