اتهام مجندة أميركية ثانية في فضيحة أبو غريب
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير دولة قطر يناقش مع وفد أميركي يقوده جاريد كوشنر تعزيز التعاون بين البلدين
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

اتهام مجندة أميركية ثانية في فضيحة أبو غريب

أثارت صور الإذلال لسجناء أبو غريب غضب العالم (الفرنسية-أرشيف)
وجه الجيش الأميركي التهمة رسميا إلى مجندة أميركية ثانية في قضية إساءة معاملة السجناء العراقيين وارتكاب تصرفات شائنة في سجن أبو غريب العراقي غربي بغداد.

وأفاد بيان للجيش الأميركي بأن المجندة ميغان أمبول اتهمت رسميا في 11 أغسطس/آب بمعاملة السجناء معاملة سيئة والقيام بأعمال غير محتشمة مع بعضهم.

وقال البيان الرسمي إن محامي أمبول طلب الاستعانة بخبير في التأثير النفسي للعمل في بيئة السجن.

ودفع محامون عن متهمين آخرين في سجن أبو غريب بأنه يتعين أن تضع المحاكم في اعتبارها التأثير النفسي على المشتبه فيهم للعمل ساعات طويلة في ظروف كئيبة في السجن الذي كان يستخدمه الرئيس العراقي السابق صدام حسين مركزا للتعذيب.

وتواجه أمبول اتهامات تشمل سوء معاملة مرؤوسيها والتقصير في أداء مهماتها وارتكاب أفعال غير لائقة مع المعتقلين.

وكانت فضيحة التجاوزات التي تعرض لها الأسرى العراقيون في سجن أبو غريب ظهرت للعلن في أبريل/نيسان بعد بث صور عن سجناء تعرضوا للاعتداء والإهانة وسوء المعاملة من قبل حراس السجن الأميركيين، مما أثار غضب الرأي العام العالمي.

ووجه الجيش الأميركي في وقت سابق تهما إلى المجندة ليندي إنغلاند التي تحاكم أمام محكمة في فورت براغ بولاية كارولاينا الشمالية.

وتتهم إنغلاند بالتآمر لإساءة معاملة سجناء عراقيين، والاعتداء على السجناء، وارتكاب أفعال مخلة بالنظام، وارتكاب أفعال مشينة، ومخالفة الأوامر، وتصوير وحيازة صور ذات طابع جنسي فاضح.

وقد تواجه إنغلاند في حال إدانتها عقوبة السجن فترة قد تصل إلى 38 عاما، ويقول محاموها إنها كانت تطيع أوامر رؤسائها. وهناك ثمانية عسكريين أميركيين آخرين يواجهون اتهامات مماثلة في فضيحة أبو غريب.

وفي 19 مايو/أيار الماضي أدانت محكمة عسكرية أميركية في بغداد الجندي جيريمي سيفيتس بتورطه في الانتهاكات وحكمت عليه بالسجن عاما واحدا.

المصدر : وكالات