إيتا تعلن مسؤوليتها عن هجمات بإسبانيا
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 08:02 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

إيتا تعلن مسؤوليتها عن هجمات بإسبانيا

إسبانيا تعاني من كثرة الهجمات في الآونة الأخيرة (رويترز-أرشيف)

أعلنت منظمة إيتا الباسكية الانفصالية أمس مسؤوليتها عن هجمات أو محاولات لشن هجمات بإسبانيا، بما فيها الاعتداءات الأخيرة التي وقعت على شاطئ كانتابري (شمال).

وأفادت مصادر قريبة من إذاعة إسكادي إيراتي الإسبانية أنها قد تسلمت بيانا مقتضبا تعلن فيه إيتا مسؤوليتها عن حوالي عشرة اعتداءات أو محاولات اعتداء ضد ما تسميه مصالح اقتصادية وسياحية.

ومن ضمن ما أعلنت المنظمة مسؤوليتها عنه, ما نفذته خلال الصيف ضد المناطق السياحية شمال إسبانيا وأسفر عن إصابة خمسة أشخاص بجروح طفيفة.

كما أعلنت المنظمة الباسكية مسؤوليتها أيضا عن عمليتين كبيرتين فشلتا بفضل تدخل الشرطة. فقد حاولت يوم 24 ديسمبر/ كانون الأول 2003 أن تفجر 50 كلغ في محطة شامارتان بمدريد. ويوم 29 فبراير/ شباط 2004 اعترضت الشرطة سيارة مفخخة تحمل 500 كلغ من المتفجرات في كوينسا (جنوب شرق مدريد).

وكانت إيتا التي زرعت تسع قنابل ضعيفة القوة هذا الصيف في إسبانيا تعمدت أن تشن حملة خفيفة حتى لا تعيد إلى الأذهان اعتداءات 11 مارس/ آذار في مدريد, كما قال وزير الداخلية الباسكي خافييه بالزا مطلع الشهر الجاري.

يذكر أن عمليات المنظمة التي تطالب باستقلال إقليم الباسك قد تسببت في مقتل أكثر من 800 شخص خلال 36 عاما. وتعود آخر عملياتها إلى مايو/ أيار 2003 عندما قتل شرطيان في نافار (شمال) بسيارة مفخخة.

المصدر : الفرنسية