نحو 150 مليون ناخب إندونيسي سيختارون رئيسا جديدا للبلاد (رويترز)
يتوجه الناخبون في إندونيسيا غدا الاثنين إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس للبلاد بشكل مباشر لأول مرة.

وتأتي الانتخابات عقب عملية تحول إلى الديمقراطية في أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث تعداد السكان إثر خروج الرئيس سوهارتو من السلطة عام 1998.

وقد دعت الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري جميع المرشحين ومؤيديهم لضمان إجراء الانتخابات وعملية فرز الأصوات في جو سلمي. واعتبرت أن نجاح الانتخابات بهدوء وسلام سيكون نموذجا لدول أخرى تمر حاليا بفترة تحول إلى الديمقراطية.

وميغاواتي ضمن المرشحين الخمسة في انتخابات الرئاسة، ولكن استطلاعات الرأي تشير إلى فوز الجنرال سوسيلو بامبانغ يودويونو وزير الأمن السابق بالمنصب، وفي حالة فشله في تحقيق أغلبية واضحة سيتعين عليه خوض انتخابات إعادة في سبتمبر/أيلول المقبل.

ويأمل كثيرون أن يساعد انتخاب الجنرال السابق -الذي يتقدم في استطلاعات الرأي- هذا البلد على التحرك بخطى ثابتة وأن يوفر فرص عمل ويقضي على الكسب غير المشروع.

وتشير معظم الاستطلاعات إلى أن يودويونو سيفوز بما بين 40 و 45% من أصوات الناخبين بفارق كبير عن ميغاواتي وقائد الجيش السابق الجنرال ويرانتو والزعيم الإسلامي أمين رئيس بينما لم يحصل المرشح الخامس وهو نائب الرئيسة الحالية حمزة حاز على أي نسبة تأييد تقريبا.

يشار إلى أن الرئيس كان يختار في السابق في البلاد من قبل هيئة تشريعية.

المصدر : رويترز