مليارات الدولارات سنويا خسائر الأعاصير بالولايات المتحدة (رويترز-أرشيف)
أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش ولاية فلوريدا منطقة كوارث، بعد أن ضربها إعصار تشارلي الذي تزايدت حدته مع العواصف المصاحبة له بوتيرة متسارعة ومفاجئة. وتسبب الإعصار في خسائر مادية كبيرة بالقطاعات المختلفة من الولاية التي أعلنت فيها حالة الطوارئ.

ودعت سلطات الولاية والسلطات المحلية حوالي مليوني شخص إلى إخلاء المناطق المنخفضة. ويخشى أن يصل ارتفاع الإعصار إلى أربعة أمتار بطول السواحل وهطول أمطار بمعدل يتراوح بين 10 و20 سنتيمترا مع اتجاهه إلى مناطق وسط الولاية.

وتسبب الإعصار الذي ضرب بعنف الساحل الغربي بولاية فلوريدا في تدمير آلاف المنازل واقتلاع الأشجار وانقطعت خدمات الكهرباء والهاتف عن نحو مليون شخص.

وقال حاكم الولاية جيب بوش إن الأضرار الناجمة عن الإعصار يحتمل أن تصل إلى مليارات الدولارات. ومددت السلطات الأميركية تحذيراتها من الإعصار إلى ولايتي فيرجينيا وكارولاينا الشمالية.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة قدمت مساعدات طارئة بقيمة 50 ألف دولار للحكومة الكوبية بعد مرور الإعصار تشارلي على الجزيرة، داعية المنظمات الخيرية إلى تقديم مساعدات مماثلة.

وأعرب نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيرلي في بيان عن أسف بلاده للأضرار التي لحقت بكوبا بعد مرور الإعصار تشارلي وأكد تضامن واشنطن مع الشعب الكوبي.

وأكدت السلطات الكوبية مقتل أربعة أشخاص لدى مرور الإعصار تشارلي الخميس الماضي في الجزيرة.

المصدر : وكالات