قوات الشرطة بولايات الجنوب الأميركي في حالة طوارئ لمواجهة عواقب الإعصار

تسبب إعصار إيفان المتجه إلى سواحل الولايات المتحدة الأميركية الجنوبية الشرقية في رحيل مئات الآلاف من الأميركيين، بعدما أدى حتى الآن إلى سقوط نحو 70 قتيلا في منطقة الكاريبي وكبد جزر غرينادا وجامايكا وكيمان خسائر مالية واقتصادية كبيرة.

وبينما كانت عين الإعصار على بعد 290 كلم من جنوب شرق مصب نهر الميسيسيبي, توقع المركز الوطني للأعاصير -ومقره في مدينة ميامي بولاية فلوريدا- أن يضرب إيفان الولايات المتحدة صباح الخميس مع تعذر تحديد المكان بالضبط.

وقد طلبت السلطات من مواطني كل من ولاية فلوريدا والباما ولويزيانا وعلى امتداد حوالي 800 كلم من الأشخاص الانتقال إلى ملاجئ وفرضت حالة الطوارئ في هذه الولايات.

وأوضح الناطق باسم مكتب استعدادات الطوارئ في إدارة الأمن الداخلي بلويزيانا أن الناس يغادرون منازلهم، وأشار أن أمرا أصدر لإخلاء مدينة نيو بيت شنايدر أورلينز التي يسكنها نحو 1.2 مليون نسمة تقريبا.

وفي المناطق الساحلية أغلقت المدارس أمس الأربعاء وحصن السكان منازلهم وبدؤوا بتخزين المواد الغذائية، في حين نشر الجيش عناصره فضلا عن طائرات وزوارق إنقاذ.

وتكتظ الطرقات الفرعية والسريعة في المنطقة بالسيارات، وألغيت عدة رحلات جوية في المنطقة وأغلقت المرافئ ولا سيما مرفأ نيو أورلينز.

الإعصار الثالث
يأتي ترتيب هذا الإعصار في منطقة فلوريدا ثالثا بعد أن تعرضت لإعصارين منتصف أغسطس/ آب الماضي وبداية سبتمبر/ أيلول الجاري هما تشارلي وفرانسيس اللذان أسفرا عن سقوط نحو 40 قتيلا وألحقا ضررا تقدر قيمته بين 12 إلى 20 مليار دولار.

صورة بواسطة الأقمار الصناعية عن حجم وسرعة إيفان

ومع أن حدة إعصار إيفان الذي يسير بسرعة 255 كلم في الساعة خفت مع مروره ليلتي الاثنين والثلاثاء بين كوبا والمكسيك، فإن المركز الوطني للأعاصير يعتبر أنه لا يزال "خطرا للغاية" مشددا على أن قوته قد تتفاوت. ويبلغ ارتفاع الموج أثناء السرعة نحو خمسة أمتار.

والإعصار مصنف حاليا بدرجة 4 على مقياس سفير-سبمسون الذي يضم خمس درجات، ويقول المصدر ذاته إن إيفان "سيكون إعصارا قويا عندما سيضرب الأرض وهو بدرجة 3 على الأقل".

ورصد إعصار إيفان في الخامس من سبتمبر/أيلول وأحق أكبر الأضرار بجزيرة غرينادا حيث قتل 37 شخصا على الأقل وتعرض أكثر من 90% من الأبنية لأضرار أو لتدمير كامل.

وفي جامايكا سجلت الشرطة سقوط 21 قتيلا، وفي جزر كايمان فقد 10 أشخاص منذ الأحد في حين قتل خمسة أشخاص في فنزويلا.

وضرب ايفان مساء الاثنين الطرف الغربي لجزيرة كوبا (على بعد 350 كلم من هافانا) على مدى ثلاث ساعات، وأدى إلى تشكل سيول موحلة وفيضانات وإلى اقتلاع سقوف منازل وأعمدة كهرباء، من دون أن يسفر عن سقوط ضحايا وفق المعلومات الأولية.

المصدر : وكالات