إسرائيل تنفي التجسس على الولايات المتحدة
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

إسرائيل تنفي التجسس على الولايات المتحدة

الجاسوس له علاقة بمسؤولين كبار في البنتاغون (الفرنسية)

نفت إسرائيل بشدة صحة التقارير الأميركية التي تحدثت عن وجود جاسوس يعمل لصالحها من بين المسؤولين رفيعي المستوى في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

وقال يوفال ستينيتز رئيس لجنة الدفاع والعلاقات الخارجية بالكنيست والمسؤول عن مراقبة النشاطات الاستخباراتية "التقارير بأننا نتجسس في الولايات المتحدة أو استخدمنا عميلا في البنتاغون ليس لها أساس من الصحة".

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مسؤولين قولهم إنهم لم يستخدموا جاسوسا للتأثير على السياسة الأميركية في الشرق الأوسط، وأضافوا أن إسرائيل لم تقم "منذ سنوات بأي نشاط استخباراتي على الأراضي الأميركية".

ووصف متحدث باسم السفارة الإسرائيلية الاتهامات الأميركية بأنها "كاذبة تماما وفظيعة". ووصفت لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية الاتهامات بأنها "لا أساس لها من الصحة وكاذبة".

وسبق أن تعهدت إسرائيل بالتوقف عن التجسس في الولايات المتحدة منذ الفضيحة التي أدت إلى اعتقال جوناثان بولارد اليهودي الأميركي الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة لتجسسه لحساب إسرائيل.

دونالد رمسفيلد
جاء ذلك بعد أن صرح مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أنه يجري تحقيقا بشأن وجود موظف يعمل "ليس لحساب عدو ولكن لإسرائيل" في مكتب وزير الدفاع دونالد رمسفيلد وأنه أعطى تل أبيب وثائق سرية بينها ما يتعلق بمداولات جرت في البيت الأبيض بشأن إيران، كما أنه شارك في السياسة التي انتهجها البنتاغون في العراق.

وأعلنت قناة التلفزة الأميركية CBS أمس الجمعة أن الـ FBI يعتقد أن الجاسوس قد يكون أثر على السياسة الأميركية في الشرق الأوسط خصوصا في العراق. وأكد التلفزيون أن ذلك الرجل على علاقة ببول وولفويتز مساعد وزير الدفاع ودوغلاس فايس اللذين ينظر إليهما باعتبارهما واضعي الإستراتيجية الأميركية في العراق.

وأوضحت الشبكة أن إحدى الوثائق التي نقلت إلى إسرائيل كانت مسودة قرار رئاسي بشأن السياسة الأميركية تجاه إيران. ووصفت الجاسوس بأنه "محلل موثوق به" موضحة أنه ملحق بوحدة داخل وزارة الدفاع مهمتها المساعدة في تطوير سياسة البنتاغون بشأن العراق.

وحاول بيان للبنتاغون التقليل من شأن المتهم وقال إنه "ليس في منصب له تأثير كبير على السياسة... ولا يمكن لقوة أجنبية أن تكون في موقع يؤثر على السياسة الأميركية من خلال هذا الشخص". لكن CBS قالت إن عملاء اتحاديين على وشك اعتقال الجاسوس.

وكان الجاسوس ينقل معلوماته إلى تل أبيب عبر مجموعة ضغط موالية لإسرائيل مقرها واشنطن. وذكرت التلفزيونات الأميركية أن هذه المجموعة المسماة اللجنة للعمل السياسي الأميركي الإسرائيلي "أيباك" نفت في بيان تورطها في أي تجسس.

وقال تلفزيون CNN نقلا عن مسؤول في الـ FBI طلب عدم ذكر اسمه إن التحقيق مستمر بشأن هذه القضية ولكن لم يتم اعتقال أحد. وأوضحت أن الـ FBI حصل على صور وتسجيلات لمحادثات هذا الجاسوس.

ونقلت صحيفتا واشنطن بوست ونيويورك تايمز عن البنتاغون قوله في بيان إنه يتعاون مع وزارة العدل وإن التحقيق يشمل شخصا واحدا في وزارة الدفاع على مستوى الضابط الإداري.

وأوضحت نيويورك تايمز أن هذا المحلل كان يعمل مع فايس الذي قالت إنه أنشأ وحدة مخابرات خاصة قبل حرب العراق سعت للترويج لقضية أن بغداد كانت لها علاقات مع القاعدة، وهو موقف انتقده خبراء المخابرات.

وأشارت واشنطن بوست على موقعها على الإنترنت إلى أن المسؤول محل الشك متخصص في الشؤون الإيرانية وهو أحد قدامى وكالة معلومات المخابرات الدفاعية الذين أوشكوا على التقاعد. وأضافت أن التحقيق بدأ قبل أكثر من عام.

المصدر : وكالات