إسرائيل تعول كثيرا على نظام صاروخ أرو (رويترز)
اجتاز نظام أرو الصاروخي الإستراتيجي المضاد للصواريخ الذي تطوره إسرائيل أول تجربة فعلية لهذا النظام بعد أن تمكن من إسقاط صاروخ سكود أطلق قبالة الساحل في كاليفورنيا أمس.

وأعلنت وكالة الدفاع الصاروخي الأميركية عن تمكن الصاروخ المسمى "أرو" من اعتراض وتدمير صاروخ باليستي، في تجربة أجريت شمال غرب مدينة لوس أنجلوس.

وحسب الوكالة فإن الهدف من التجربة هو معرفة قدرات نسخة مطورة من نظام أرو الصاروخي في مواجهة تهديدات محتملة لإسرائيل، مشيرة إلى أن التجربة لم يكن بالإمكان إجراؤها في إسرائيل بسبب عدم توفر قواعد السلامة لتجارب إطلاق الصواريخ.

وقامت إسرائيل بعد أن صدمت جراء إخفاق صواريخ باتريوت الأميركية في اعتراض 39 صاروخا عراقيا من طراز سكود سقطوا عليها خلال حرب الخليج عام 1991، بتطوير صاروخ أرو بتكلفة بلغت 2.2 مليار دولار بمساعدة من واشنطن.

وقال مدير مشروع أرو أرييه هيرتزوغ للقناة الأولى بالتلفزيون الإسرائيلي من كاليفورنيا "أداء الاختبار تم على أكمل وجه سنواصل التطوير لتحقيق قدرات ضد أي تهديدات مستقبلية مثل تلك التي تنشأ من إيران".

وأطلقت وحدة عسكرية أميركية صاروخ سكود بدون ذخيرة على ساحل كاليفورنيا، وتعقبته شبكة رادار غرين باين الخاصة بالنظام الصاروخي أرو، قبل أن يطلق النظام صاروخا من على جزيرة بعيدة دمرت الصاروخ سكود في الجو.

وصمم نظام غرين باين وصاروخ أرو الذي يبلغ طوله سبعة أمتار لتعقب وتدمير الصواريخ القادمة في أقل من ثلاث دقائق وعلى ارتفاع يتجاوز 50 كلم عن الأرض.

وقدر خبراء مستقلون نسبة تمكن صاروخ أرو من إصابة هدفه بنحو 95%، إلا أن هناك بعض الشكوك تحيط بقدرته في مجابهة وابل من صواريخ "شهاب/3" التي تعد أحدث صواريخ تمتلكها إيران.

ويقول المراسل العسكري لصحيفة جيروزاليم بوست أرييه أو سوليفان إن "الصاروخ شهاب/3 يقطع نحو ستة كيلومترات في الثانية وهو ما يزيد بنحو أربع مرات عن سرعة صواريخ سكود ومرتين عن السرعة الخاصة بالأهداف التي صمم أرو لمواجهتها".

وتأتي تجربة الخميس بعد 11 تجربة اعتراض والسابعة في نظام أرو الصاروخي والتي تتضمن شبكة الرادار وأنظمة الاتصالات إضافة إلى الصاروخ.

المصدر : وكالات