إسبانيا تفرج عن معتقل سابق بغوانتانامو
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

إسبانيا تفرج عن معتقل سابق بغوانتانامو

أحمد عبد الرحمن يعبر عن فرحته عقب الإفراج عنه (رويترز)

أفرجت السلطات الإسبانية بكفالة مالية عن أحمد عبد الرحمن أحد معتقلي غوانتانامو، والذي كان قد نقل إلى سجن إسباني ومكث فيه ستة أشهر بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة.

وبينما عبر عبد الرحمن -وهو من سكان مدينة سبتة المغربية المحتلة ويحمل الجنسية الإسبانية- عن شكره للقضاء الإسباني، قال محامي الدفاع إنه سيقاضي الحكومة الأميركية بتهمة اختطاف موكله.

تعذيب آخر
وفي ذات السياق قال سويدي أفرج عنه من معسكر غوانتانامو قبل عدة أيام إنه تعرض للتعذيب أثناء احتجازه لعامين ونصف العام، وإن محتجزيه كانوا يعرضونه لدرجات حرارة متدنية للغاية وللضوضاء وللضوء المبهر وكانوا يتركونه مقيدا لساعات طويلة.

وقال مهدي غزالي الجزائري الأصل في مقابلات مع وسائل إعلام سويدية نشرت الأربعاء إنه كان يستجوب بشكل شبه يومي خلال وجوده في القاعدة البحرية الأميركية في كوبا. وقد أفرج عن غزالي (25 عاما) -الذي اعتقل في باكستان حيث يقول إنه كان يدرس الإسلام- في الثامن من يوليو/تموز الجاري بعد ضغوط من ستوكهولم.

السجناء تعرضوا لدرجات حرارة متدنية وللضوضاء وللضوء المبهر (أرشيف-الفرنسية)
ونقلت الصحف عن غزالي قوله إنه تعاون مع المحققين خلال الأشهر الستة الأولى من احتجازه, إلا أنه توقف عن الحديث بعد أن دأب مستجوبوه على تكرار نفس الأسئلة. وأضاف أن المحققين وضعوه مقيدا في غرفة مبردة تشبه الثلاجة وخفضوا درجة الحرارة إلى ما دون الصفر لأكثر من 14 ساعة.

وأوضح أنه فقد الإحساس بإحدى قدمه منذ أبريل/نيسان الماضي, وقال إنه حرم من النوم وقيد بالسلاسل في أوضاع مؤلمة لساعات طويلة.

وأضاف أنه كان في مدينة جلال آباد الأفغانية لزيارة صديق عندما بدأت الحرب الأميركية على أفغانستان وأنه قرر العودة إلى باكستان في أغسطس/آب 2001 أي قبل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة. غير أن قرويين اعتقلوه عند عبوره الحدود إلى باكستان وسلموه لقوات الأمن الباكستانية التي سلمته بدورها إلى الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات