جندي كندي من قوات الأمم المتحدة داخل موقعه على الحدود الإريترية-الإثيوبية (رويترز_ارشيف)
عاودت السلطات ألإريترية إغلاق الطريق الذي تستخدمه قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة والتي تقوم بمراقبة وقف إطلاق النار على الحدود مع إثيوبيا .

وذكرت مصادر الامم المتحدة أن غلق الطريق سيدفع القوات الدولية إلى طرق بديلة تحتاج وقتا إضافيا يصل إلى عشر ساعات , كما أن هذه الطرق معرضة ايضا للإغلاق خلال الفترة القادمة في حالة سقوط الأمطار .

وكانت العلاقات قد شهدت توترا ملحوظا بين قوات الامم المتحدة وأسمرا بسبب اتهام عدد من جنود حفظ السلام بارتكاب اعمال وصفتها السلطات الإريترية بأنها منافية للآداب .

وجددت السطات الإريترية اتهامها لقوات الأمم المتحدة ايضا بتهديد الأمن الإقليمي .
من جانبه دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي انان حكومة إريتريا إلى الكف عن مثل هذه الإجراءات والتوقف عن توجيه الاتهامات لعناصر القوات الدولية .
يشار في عذا الصدد إلى أن مهمة القوات الدولية تتركز في مراقبة حدود طولها 25كيلومترا بين إريتريا و إثيوبيا الذين دخلا في حرب حدودية ضارية أسفرت عن 70 ألف شخص من الجانبين .

وكان الجانبان قد وقعا اتفاق سلام في الجزائر عام 2000 إلا أن اسباب التوتر ظلت قائمة بسبب خلافات حول خط ترسيم الحدود .

المصدر : رويترز