إجراءات أمنية أميركية واسعة لحماية مؤتمر الديمقراطيين
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:56 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

إجراءات أمنية أميركية واسعة لحماية مؤتمر الديمقراطيين

إجراءات غير مسبوقة في البر والبحر والجو ضد ما وصف بتهديدات إرهابية في أميركا(الفرنسية)
تعتزم السلطات الأميركية اتخاذ إجراءات أمنية مشددة لحماية المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي الأميركي المقرر عقده في بوسطن بولاية ماساتشوسيتس في وقت لاحق من شهر يوليو/تموز الجاري, خوفا من تهديدات لشبكة القاعدة.

وقال وزير الأمن الداخلي الأميركي توم ريدج الذي زار موقع الاجتماع إن ما سماها معلومات تتمتع بالمصداقية تشير لخطط للقاعدة تستهدف "عمليتنا الديمقراطية".

وأضاف أن الإجراءات الأمنية ستكون الأشد في تاريخ الولايات المتحدة كما أنها ستكون أكثر تعقيدا وأكثر تكلفة من الإجراءات الأمنية التي اتخذت أثناء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي أقيمت في مدينة سولت ليك في عام 2002.

وستشمل الإجراءات تسيير دوريات بحرية ومراقبة الموقع دون توقف واستخدام أشعة أكس لمراقبة كل الآليات والمعدات التي تدخل المنطقة إضافة لنشر آليات في المواقع الإستراتيجية وتنسيق كل المعلومات بين مختلف أجهزة الأمن.

وأضاف ريدج "سنستخدم عددا قياسيا من فرق الكلاب المدربة على كشف المتفجرات" كما تحدث عن إجراءات لحماية أنظمة التهوية ومراقبة وسائل النقل العامة, كما دعا السكان للإبلاغ عن أي تحرك مشبوه.

وبدوره اعتبر مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بالوكالة جون ماكلولين أن التهديد بشن هجوم إرهابي خلال الحملة الانتخابية وحتى موعد الانتخابات الرئاسية القادمة "جدي جدا" غير أنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل.

وقال إن معلومات "قوية قوية جدا" تسند اعتقاد وكالته بوجود مثل هذا التهديد. وقارن هذه المعلومات بتلك التي توفرت للوكالة قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وتولى ماكلولين منذ الأحد الماضي منصب مدير الوكالة خلفا لمديرها جورج تينيت الذي أعلن استقالته قبل شهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات