حكومة أردوغان تسعى لإقناع المفوضية الأوروبية بالتوصية ببدء محادثات الانضمام (الفرنسية)
طالب مفوض شؤون توسيع الاتحاد الأوروبي غونتر فيرهوغن تركيا بتحقيق تقدم أكبر في سبيل الاعتراف بالحقوق الثقافية للأقلية الكردية.

وأقر المبعوث الأوروبي في ختام زيارته لأنقرة بأن الحكومة التركية حققت تقدما ملحوظا في منح حقوق ثقافية للأكراد بصورة تتفق مع معايير الاتحاد الأوروبي. لكنه أشار إلى ضرورة منح مزيد من الامتيازات للأكراد في مجالي التعليم والإعلام باللغة الكردية.

وأعرب عن رضاه بشأن الإجراءات التي اتخذتها السلطات التركية مؤخرا بالسماح ببث إذاعي للأكراد مشيرا إلى أن ذلك مجرد بداية.

وأضاف فيرهوغن أن ما وصفه بالتوتر السياسي والاجتماعي جنوب شرق تركيا حيث أغلبية السكان من الأكراد يرجع إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية بهذه المناطق، واعتبر أنه لا يمكن تحقيق تقدم سياسي دون رفع مستوى معيشة المواطنين.

لكن المسؤول الأوروبي أوضح أن ارتفاع معدلات الفقر بتركيا لن تؤثر بشكل مباشر على نتائج تقرير المفوضية.

وأجرى فيرهوغن محادثات مع كبار المسؤولين في أنقرة بشأن التزام تركيا بمعايير الانضمام إلى الاتحاد قبيل تقديم تقريره النهائي في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل عما إذا كانت أنقرة مؤهلة لبدء محادثات الانضمام للاتحاد والتي قد تستغرق سنوات.

وسترفع المفوضية توصياتها إلى قمة زعماء الاتحاد الأوروبي في ديسمبر/ كانون الأول المقبل لاتخاذ القرار النهائي بشأن دعوة تركيا لبدء المحادثات.

وكانت حكومة رجب طيب أردوغان قد أجرت مجموعة من الإصلاحات للاستجابة لمعايير الانضمام للاتحاد كان أولها إلغاء عقوبة الإعدام الذي كان أول المستفيدين منه الزعيم الكردي عبد الله أوجلان، وأيضا السماح ببث محطات تلفزة وإذاعة كردية والإفراج عن عدد من السياسيين الأكراد.

كما سمحت الحكومة في أبريل/نيسان الماضي بتدريس اللغة الكردية في بعض المدارس على أن تظل التركية هي لغة التعليم الأساسية.

المصدر : وكالات