يهود أميركيون يحطون بمطار بن غوريون الإسرائيلي (الفرنسية)

وصل أكثر من 500 مهاجر يهودي من أميركا الشمالية إلى إسرائيل كدفعة أولى من أكثر من 1500 أميركي وكندي من المتوقع انتقالهم إلى إسرائيل خلال الأشهر القليلة القادمة.

وتعتبر هذه الدفعة الكبرى التي تدخل إسرائيل في يوم واحد منذ أشهر خلت.

وقد ارتفعت الهجرة إلى إسرائيل في التسعينيات عندما هاجر زهاء مليون شخص من الاتحاد السوفياتي السابق, ثم تراجعت بمعدل 50% منذ العام 2000 بسبب تصاعد عمليات المقاومة الفلسطينية وضعف الاقتصاد.

وتشجع إسرائيل هجرة اليهود إليها لئلا يتفوق المواطنون الأصليون العرب على القادمين من اليهود، بسبب تراجع أعداد المهاجرين مع انخفاض معدلات الإنجاب والزواج.

وأشرفت منظمة نيفيش بنيفيش -وهي منظمة خاصة- الإعداد لهذه الدفعة من المهاجرين، وأحضرت نحو ألف أميركي شمالي إلى إسرائيل العام الماضي مع وصول عدة مئات آخرين بطريقتهم الخاصة. ومن المتوقع أن تصل طائرتان أخريان محملتان بالمهاجرين الأميركيين والكنديين خلال هذا الصيف.

وكان في استقبال المهاجرين القادمين على متن طائرة جمبو تابعة لشركة العال الإسرائيلية على مدرج المطار رئيس الوزراء أرييل شارون الذي جعل الهجرة اليهودية أحد أهم أولوياته. ويهدف شارون لاستقدام مليون مهاجر من أميركا الشمالية خلال السنوات العشر القادمة.

ووصل حجم الهجرة إلى إسرائيل عام 2003 إلى 23 ألف شخص مقابل 34 ألفا عام 2002. وكان ذلك هو أقل عدد منذ العام 1988 قبل قليل من فتح الحدود في شرق أوروبا مع انهيار الكتلة السوفياتية حين بلغ العدد 13 ألفا.

وفي التسعينيات تراوح معدل الهجرة من 70 ألفا إلى 200 ألف سنويا, غير أنه بسبب أربعة أعوام من الانتفاضة الفلسطينية والأزمات الاقتصادية وارتفاع نسبة البطالة إلى 11% تراجع العدد الإجمالي للمهاجرين.

المصدر : وكالات