أستراليون يتهمون هوارد بخوض حرب العراق لأسباب زائفة
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

أستراليون يتهمون هوارد بخوض حرب العراق لأسباب زائفة

جون هوارد وصف اتهامه بأنه مغالطة مرفوضة (رويترز)

اتهم أكثر من 40 عسكريا ودبلوماسيا أستراليا سابقا حكومة رئيس الوزراء جون هوارد بالاستناد إلى ذرائع كاذبة لتبرير مشاركتها في الحرب على العراق وهو ما نفاه هوارد في تصريحات لاحقة.

وعبر الدبلوماسيون والعسكريون السابقون وبينهم رئيسان سابقان للأركان عن قلقهم في رسالة مفتوحة من التزام أستراليا بالمشاركة في غزو العراق بناءا على افتراضات زائفة قدمتها الحكومة الأميركية.

وبادر هوارد للرد في تصريحات على هامش مشاركته في اجتماع لدول جنوب المحيط الهادي في ساموا الغربية فقال إن بعض الناس رفضوا قرار المشاركة في الحرب لأسباب ذكرتها مرارا. وأضاف أن القول إن الانخراط في أتون حرب استنادا إلى أكذوبة ينطوي على مغالطة, موضحا أنه مصر على رفض هذه المغالطة.

وكان 43 عسكريا قد حذروا في سياق الرسالة المستوحاة من مبادرات مماثلة صدرت في واشنطن ولندن من أن الديمقراطية في أستراليا ستكون في خطر إذا فقد المواطنون ثقتهم بممثليهم المنتخبين.

ويشير نص الرسالة إلى أن نظام صدام حسين الدكتاتوري سقط, وأن إسقاط النظام لم يكن السبب الذي عرض على الأستراليين لتبرير شن الحرب, مضيفا أن رئيس الوزراء هوارد نفسه كان قد أعلن في مارس/آذار 2003 أن سياسة أستراليا هي نزع سلاح العراق وليس إسقاط نظام صدام.

وتضم قائمة الموقعين على الرسالة المفتوحة كلا من رئيسا الأركان السابقين الجنرالين آلان بومون وبيتر غرايشن وأمين عام الدفاع السابق بول بارات .

ه
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: