أزمة داخلية في حزب العمال الكردستاني
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/4 الساعة 07:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

أزمة داخلية في حزب العمال الكردستاني

عثمان أوجلان

أحمد الزاويتي-أربيل
يواجه حزب العمال الكردستاني أزمة داخلية أدت إلى انشقاق مجموعة من قيادييه برئاسة عثمان أوجلان شقيق عبد الله أوجلان المعتقل بتركيا, والذي أعلن تشكيل حزب جديد باسم "حماة الوطن الديمقراطي".

وتواجه هذه المجموعة في مخيم لها بين أربيل والموصل نزحت إليه من تركيا أثناء الحكم العراقي السابق، هجمات من قبل عناصر تابعة لحزب العمال حسب مصادر من الحزب الجديد.

ويأتي ذلك ضمن مسيرة التحولات التي شهدها الحزب بعد اعتقال زعيمه الأول عبد الله أوجلان, حيث تحول الحزب من مسلح إلى سلمي ثم عاد إلى السلاح عبر أسماء عدة كان آخرها مؤتمر شعب كردستان وريث حزب العمال، في محاولة للحد من الانشقاقات الداخلية.

عثمان أوجلان انتقد في بيان نشره على الإنترنت الممارسة السياسية لكل من حزب العمال ووريثه مؤتمر الشعب، واتهمهما بالتأثير سلبا على الحركة التحررية الكردية في تركيا، وعلى فقدان حرية الرأي داخل الحزب, واتخاذ الأساليب الدكتاتورية. وأشار إلى أن مؤتمر الشعب يواجه مشاكل جمة وليس لديه الآن ما يقدمه للقضية الكردية. ولم يصدر من حزب العمال ووريثه مؤتمر الشعب أي ردود أفعال رسمية.

الخبير في الشأن الكردي فوزي الأتروشي قال للجزيرة نت إن "هناك بلبلة سياسية وارتباكا في صفوف هذا الحزب نتيجة التطورات الانعطافية التي حدثت في المنطقة بعد مجيء الأميركان إلى العراق".

وأوضح الأتروشي أن المخرج من هذا الوضع هو التحرك السياسي الديمقراطي الجدي، وإحراج تركيا بالتقرب إلى الأميركان لإلغاء صفة العنف عنه، والابتعاد عن القضية الكردية في العراق لأن ذلك سيؤثر في الوضع الراهن سلبا بسبب تركيا.

وأضاف أن هناك مجموعات ظهرت مؤخرا في صفوف حزب العمال إحداها بقيادة عثمان أوجلان الذي أعلن عن الحزب الجديد, وهو يحاول التقرب إلى الأميركان وتبني أسلوب الحوار. ومنها مجموعة تسمى "آبو" ويقودها مصطفى قرتو، وهؤلاء يقولون لا حوار ولا هدنة مع تركيا إلا في حال إجراء إصلاحات.

أما زبير إيدار الذي يرأس مؤتمر الشعب فيميل إلى زعامة عبد الله أوجلان المطلقة, واتهم شقيقه عثمان بالخيانة وطلب منه التراجع عن تصرفاته، كما اتهم حزبا كرديا في العراق بوقوفه وراء عثمان الملقب بفرهاد.

يبدو أن عاصفة التغييرات التي رافقت الوجود الأميركي في العراق قد تمتد إلى ما حوله سواء كحكومات أو حتى مجموعات معارضة لحكوماتها.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: