رئيس الوزراء اليوناني (يسار) خلال لقاء مع الرئيس القبرصي في أثينا (الفرنسية-أرشيف)
رحبت أثينا بإجراءات الثقة التي أعلنتها جمهورية قبرص إزاء القبارصة الأتراك معتبرة أنها تصب في خانة التعاون بين مجموعتي الجزيرة.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية اليونانية جورج كوموتساكوس في بيان أمس الأحد إن هذه الإجراءات تؤكد عزم الحكومة القبرصية على اتخاذ مبادرات لخلق الأجواء الضرورية لإعادة توحيد الجزيرة.

وأضاف أن تطبيق هذه الإجراءات سيكون في صالح المجموعتين من خلال المساهمة في تعزيز الشعور بالأمن وتشجيع التعاون في قبرص.

وتنص هذه الإجراءات التي أعلن عنها الجمعة بشكل خاص على سحب الجنود المنتشرين قرب "الخط الأخضر" الذي يفصل المجموعتين، بيد أن القبارصة اليونانيين أوضحوا أنه لا يمكن تنفيذها من جانب واحد.

لكن رئيس الوزراء القبرصي التركي محمد علي طلعت قال إن هذه الإجراءات تهدف فقط إلى "صرف الأنظار".

وقد أعلنت المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي عدة إجراءات انتقدتها نيقوسيا وأثينا وتهدف إلى كسر عزلة شمال قبرص بعد فشل الاستفتاء في أبريل/نيسان الماضي على خطة إعادة توحيد الجزيرة وانضمام جمهورية قبرص وحدها إلى الاتحاد الأوروبي دون القسم التركي.

يشار إلى أن تركيا تحتل شمال قبرص منذ تدخل جيشها سنة 1974 في الجزيرة ردا على انقلاب نفذه قوميون قبارصة يونانيون بهدف إلحاق الجزيرة باليونان.

المصدر : الفرنسية