أعمدة الدخان تتصاعد قرب أحد المساجد التي تعرضت لاعتداءات (الفرنسية) 
فرضت سلطات الأمن في العاصمة الليبيرية مونروفيا حظر التجول في أعقاب مصادمات دامية بين عناصر مسيحية ومسلمة اندلعت مساء أمس واتسع نطاقها صباح اليوم الجمعة.

وأعلن وزير الإعلام الليبيري أن حظر التجول سيظل مفروضا حتى إشعار آخر، مشيرا إلى أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة شاركت في التصدي لأعمال العنف مستخدمة العربات المدرعة والمروحيات لمطاردة مثيري الشغب.

وقال شهود عيان إن المواجهات اندلعت عقب شجار بين شبان مسيحيين وفتاة مسلمة قالت إنها تعرضت للضرب على أيديهم ثم تحول الأمر بعد ذلك إلى عمليات حرق متبادل للمنازل والمتاجر.

يشار في هذا الصدد إلى أن ليبيريا تسعى للخروج من أتون حرب أهلية استمرت 14 عاما واستدعت وجود 150 ألفا من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وقد تم نزع سلاح نحو 80 ألف شخص, إلا أن شبح العنف مازال يخيم على ليبيريا التي تعد من أكثر الدول الأفريقية فقرا، ويشكل المسلمون فيها 20% من السكان, بينما يشكل المسيحيون 40%.


المصدر : الفرنسية