مستشفى بيرسي بات محط أنظار العالم بعد نقل عرفات للعلاج فيه (الفرنسية)


سيد حمدي- باريس

يشتهر مستشفى بيرسي العسكري الواقع في مدينة كلامار في الضواحي الغربية القريبة من العاصمة باريس، بمعالجة أمراض الدم من بين المستشفيات التابعة لوزارة الدفاع الفرنسية.

ووفقاً للمعلومات المتوافرة للجزيرة نت فإن إخضاع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات للعلاج في مستشفى عسكري يعود إلى اعتبارات خاصة تقتضيها الحاجة الأمنية عند معالجة كبار الشخصيات السياسية الأجنبية التي يكثر أعداؤها وتحيط المخاطر بسلامتها الشخصية. ويضاف إلى ذلك ضمان أعلى درجات السرية التي يجب أن تحاط بها الحالة الصحية والتي تتوافر كذلك في المستشفيات المدنية وإن بدرجة أقل.

"
 إخضاع عرفات للعلاج في مستشفى عسكري يعود إلى اعتبارات خاصة تقتضيها الحاجة الأمنية عند معالجة كبار الشخصيات السياسية التي يكثر أعداؤها وتحيط المخاطر بسلامتها الشخصية
"
ويفتخر الفرنسيون بما حققوه في مجال علاج أمراض الدم خاصة أنواع السرطان وفي مقدمتها مرض سرطان الدم (اللوكيميا). وانعكس ذلك على التحضيرات التي تم اتخاذها في هذا الصدد بدءا من التجهيزات الطبية اللازمة في مطار فيللا كوبلاي ووصولاً إلى مستشفى بيرسي. وعلمت الجزيرة نت من مصادر مقربة من المستشفى أن الأولوية، التي سيعمل الأطباء الفرنسيون المعالجون لعرفات والذين تلقوا في وقت سابق تقارير الأطباء العرب المتابعين لحالة عرفات في رام الله، تستهدف "استقرار الحالة الصحية لعرفات ومن ثم معالجة المرض" الذي تشير كافة المؤشرات إلى أن عرفات سيخضع معه إلى علاج كيماوي.

يضم مستشفى بيرسي العسكري 430 سريراً ويعمل به 1200 شخصا. وتتوزع الأقسام الإكلينيكية (السريرية) داخله إلى 17 قسما هي التخدير والإنعاش، وجراحة الوجه والفك، وجراحة العظام والرضوض، والجراحة البلاستيكية، وجراحة الصدر، والأمراض الجلدية، والطب الفضائي وشرايين القلب، والطب الداخلي، والطب البدني وإعادة التأهيل، والأعصاب، والرمد، والأنف والأذن والحنجرة، وأمراض الرئة، والأمراض النفسية، والطوارئ.

لكن أهم الأقسام السبعة عشر قاطبة -وفقا للمعلومات المتوافرة- هو قسم أبحاث الدم الذي يتوقع أن يوفر قاعدة المعلومات وأسلوب التعامل مع دم الرئيس عرفات. وهناك خمسة أقسام تقنية ملحقة بالمستشفى تتباين بين قسم الأشعة، والإعلام الطبي، والصيدلة، والبيولوجي الإكلينيكي، والكيمياء الحيوية والكيمياء السمية.

وتتوجه الأنظار في هذا الصدد إلى مركز نقل الدم التابع لوزارة الدفاع ومقره الرئيسي في ميناء طولون أحد أهم القواعد البحرية الفرنسية، ويعنى بإمداد كافة المستشفيات العسكرية ومن بينها مستشفى بيرسي بما تحتاجه من دماء.




ــــــــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت 

المصدر : الجزيرة