تجمع في كاتماندو يطالب بتحقيق السلام في النيبال (الفرنسية-أرشيف) 
قال مسؤول بالجيش النيبالي إن 12 من المتمردين الماويين قتلوا في تبادل لإطلاق النار مع القوات النيبالية، وذلك للمرة الأولى منذ انتهاء هدنة أعلنها المتمردون بمناسبة الاحتفال بأكبر مهرجان هندوسي الأسبوع الماضي.

 

وأوضح المسؤول أن عشرة من المتمردين قتلوا اليوم خلال اشتباكات بمنطقة سيراها شرقي النيبال قرب الحدود مع الهند، بينما قتل اثنان آخران أمس الجمعة. وأكد المسؤول أنه لم تقع خسائر في صفوف الجيش.

 

ولم يعلق المتمردون على الخبر، وكانوا قد أعلنوا هدنة مدتها تسعة أيام حتى يتسنى للنيباليين الاحتفال بمهرجان داسين، وانتهت الخميس رغم نداءات بتمديدها من جانب جماعات حقوق الإنسان، كما علقت الحكومة عملياتها ضد المتمردين خلال الفترة الأخيرة.

 

ويقول محللون إن الحكومة والمتمردين الماويين الذين يريدون الإطاحة بملكية نيبال الدستورية ليسوا في وضع يسمح بالتوصل إلى تسوية.

 

ويصر المتمردون الذين انسحبوا من المحادثات مرتين على أن تقوم منظمة الأمم المتحدة أو منظمة دولية أخرى مستقلة بالوساطة فيما تقول الحكومة إنه يجب أن تجري المحادثات دون أي شروط وتعارض إشراك طرف ثالث.




المصدر : رويترز