المختطفة الإيطالية سيمونا توريتا تداعب طفلا عراقيا


يتوجه وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني خلال الساعات المقبلة إلى منطقة الخليج في مهمة عاجلة لضمان إطلاق سراح الرهينتين الإيطاليتين في العراق بعد صدور تهديدات بقتلهما.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية في بيان إن فراتيني سيجري سلسلة من اللقاءات مع السلطات ومع المنظمات المدنية والدينية في الخليج على أن يبدأ جولته في الكويت، مشيرة إلى أنه سيجدد من هناك النداء لاحترام حياة المدنيين الأبرياء الذين يعملون في خدمة الشعب العراقي.

ويأتي إعلان هذه الزيارة بعد ساعات من تهديد مجموعة إسلامية في بيان نسب إليها في موقع إسلامي على الإنترنت بقتل الرهينتين الإيطاليتين المحتجزتين بالعراق "ذبحا" ما لم تسحب الحكومة الإيطالية قواتها من العراق خلال 24 ساعة.

وقال البيان "إذا لم نر ثلة الجنود الإيطاليين تنسحب من أرض العراق خلال هذه المدة فسيكون تنفيذ حكم الله بهما وسيكون الذبح بإذن الله".

وكانت المتطوعتان الإيطاليتان سيمونا باري وسيمونا توريتا خطفتا الثلاثاء الماضي من مقر منظمة (جسر إلى بغداد) الإنسانية التي تعملان لحسابها في بغداد مع عراقيين آخرين.

وفي الإطار نفسه طلبت المنظمات الأهلية التي تعمل لها الرهينتان الإيطاليتان وزميلاهما العراقيان من الصحافة ومن السياسيين إبداء أكبر قدر من التكتم لعدم تعريض فرص إطلاق سراحهم للخطر.

المصدر : وكالات