طالب رئيس الوزراء اليوناني بمعاقبة المتسببين في تحطم المروحية العسكرية (الفرنسيةـأرشيف)
أطاحت قضية تحطم المروحية العسكرية التي أودت بحياة بطريرك كنيسة الإسكندرية بطرس السابع و 16 راكبا آخر كانوا على متنها، بقائد سلاح الجو اليوناني.

وأعلن رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارامنليس إقالة رئيس أركان سلاح الجو الجنرال بانايوتيس بابانيكولاو.

وأكد كارامنليس في مؤتمر صحفي بمدينة سالونيكا شمال اليونان, أن وزير دفاعه طلب إقالة هذا الضابط. وقدم في نفس الوقت استقالته من منصب وزير الدفاع "ولكنها رفضت".

وأشار إلى أن "التأخر في المعلومات المتعلقة باختفاء المروحية خلل تنظيمي وليس مسؤولية سياسية". ومن المقرر أن يعقد مجلس الشؤون الخارجية والدفاع اجتماعا لتسمية خلف للمسؤول المقال.

وانتشلت حتى الآن تسع جثث تم التعرف على أصحابها من بينها جثتا البطريرك وشقيقه جورج بابابترو.

ونقلت جثة البطريرك إلى المستشفى العسكري في أثينا على أن تنقلها لاحقا طائرة عسكرية إلى القاهرة حيث مقر بطريركية الإسكندرية.

يشار إلى أن بطريركية الإسكندرية تأسست في عام 42 بعد الميلاد على يد مبشر يدعى مارك، وتقول الكنيسة إن أتباعها نحو 250 مليون موزعين على أنحاء العالم.

المصدر : وكالات