جورج بوش يراهن على الورقة الأمنية
آخر تحديث: 2004/10/30 الساعة 05:45 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: بوتين يقول إن روسيا ستحتفظ بقاعدتي حميميم الجوية وطرطوس البحرية في سوريا
آخر تحديث: 2004/10/30 الساعة 05:45 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/17 هـ

جورج بوش يراهن على الورقة الأمنية

بوش يسعي للظفر بولاية ثانية رغم ورطة العراق (رويترز)

هو ابن الرئيس الأميركي الـ 41 جورج هربرت ووكر بوش وثاني ابن رئيس يتقلد الرئاسة الأميركية، بعد أن سبقه إلى ذلك الرئيس الأميركي السادس جون كوينسي آدمز ابن ثاني رئيس لأميركا جون آدمز.
 
ولد جورج بوش الابن يوم 6/7/1946 لأسرة محافظة، وعاش قريبا من أسرته حتى سن الخامسة عشرة إذ انتقل بعدها إلى الدراسة بعيدا عن عائلته.
 
أتم دراسته الجامعية في التاريخ عام 1968 والتحق بعدها بالحرس الجوي الوطني لولاية تكساس بقاعدة إلينغتون لينال تدريباً على الطيران، قضى بعده تدريبا لمدة سنتين قائداً لطائرة مقاتلة من طراز F102.
 
لكن بوش اشتغل أساسا بقطاع الأعمال حيث أسس وترأس شركة بوش للتنقيب عن البترول والغاز لمدة 11 عاما، الأمر الذي أكسبه خبرة واتصالات واسعة في مجال البتروكيماويات.
 
عائلة سياسية
ينتمي بوش لأسرة عرفت بالعمل السياسي، فجده برسكوت بوش خدم عضوا بمجلس الشيوخ الفيدرالي بين عامي 1952 و1963، فيما عمل والده نائباً بالبرلمان الفيدرالي سنة 1966 ثم نائباً للرئيس رونالد ريغان في الفترة من 1981 إلى 1989، وأصبح الرئيس الـ 41 للولايات المتحدة سنة 1989. كما أن أخاه جيب لا يزال يتقلد منصب حاكم ولاية فلوريدا.
 
انضم بوش الابن إلى قائمة حكام الولايات الأميركية الذين فازوا بمنصب الرئاسة مثل الديمقراطي جيمي كارتر الذي كان حاكماً لجورجيا، والجمهوري رونالد ريغان (كاليفورنيا) وبيل كلينتون (أركنساس). أما بوش فقد حكم ولاية تكساس لفترتين بدأت أولاهما عام 1994.
 
رفع شعاري "أميركا المزدهرة" وفلسفة "الرحمة المحافظة" بعد فوزه بتمثيل الحزب الجمهوري لخوض سباق الرئاسة. وقد فسر بوش شعاره وفلسفته بأنهما يهدفان إلى إعطاء الفرصة لكل مواطن أميركي لتحقيق كل أمانيه وأن الدولة ستسعى لتخفيف الأعباء عنه بتخفيض الضرائب وتوفير الضمان الاجتماعي والخدمات الصحية والتعليمية للجميع.
 
11 سبتمبر
تعرضت الولايات المتحدة في عهد بوش إلى أكبر هجوم في تاريخها حيث تم تفجير برجي مركز التجارة العالمي وجزء من مبنى البنتاغون يوم 11 سبتمبر/أيلول 2001 أسفرت عن مقتل قرابة أربعة آلاف أميركي.
 
واتهمت إدارة بوش تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن بالوقوف وراء تلك الأحداث، ومن ثم وجهت آلتها العسكرية إلى أفغانستان الأمر الذي أحدث دمارا وقتلا هائلين رغم أنه لم تثبت عن طريق لجنة تحكيم دولية محايدة مسؤولية هذا التنظيم.
 
غزو العراق
في مارس/آذار 2003 أرسل بوش جنوده على رأس قوات متعددة الجنسيات لغزو العراق دون الاستناد إلى قرار من مجلس الأمن، بذريعة البحث عن أسلحة الدمار الشامل بالعراق. وقد أسفر هذا الغزو عن الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين وأدخل البلاد في دوامة من العنف والفوضى لا زالت مستمرة حتى الآن.
 
ويأخذ بعض المحللين على إدارة بوش عدم تمييزها بين أعمال المقاومة لتحرير الأرض والعمليات الإرهابية، كما ينتقدون موقفه الداعم لإسرائيل في مواجهة الانتفاضة الفلسطينية التي اندلعت في سبتمبر/أيلول 2000 ولا تزال مستمرة حتى الآن.
 
في خطابه الرئاسي السنوي للعام 2004 "حالة الاتحاد"، جدد بوش الحديث عن التحديات الخطيرة التي تواجه أميركا والخطوات اللازمة لجعلها أكثر أمنا وازدهارا، ومن ثم حدد أهدافا مستقبلية طموحة يمكن أن يلتف حولها كل الشعب الأميركي. وحث الجميع على التحرك للأمام للعمل على جعل أميركا أكثر أمنا.
 
بوش متزوج من لورا ويلش وهي مدرسة وأمينة مكتبة سابقة، وله منها  بنتان توأم هما بابارا وجينا.
المصدر : الجزيرة