جرح عشرين بانفجار جنوبي تايلند
آخر تحديث: 2004/10/30 الساعة 05:45 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رياض حجاب للجزيرة: هناك مجموعة بالمعارضة توافق على بقاء الأسد في المرحلة الانتقالية
آخر تحديث: 2004/10/30 الساعة 05:45 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/17 هـ

جرح عشرين بانفجار جنوبي تايلند

جثث المسلمين في تايلند معدة للدفن في مقبرة جماعية (الفرنسية)

جرح 20 شخصا على الأقل بانفجار قنبلة في إقليم ناراثيوات جنوبي الفلبين حسب ما أفادت به الشرطة التايلندية.
 
وقال ضابط شرطة في بلدة سونغاي كولوك حيث وقع الانفجار "كانت هناك قنبلة "إننا لا نعرف حتى الآن ما إن  كان أحد قتل لكن نحو 20 شخصا جرحوا".
 
وكانت الشرطة أعلنت اليوم أنها أبطلت مفعول قنبلة زنتها 10 كلغم قبل دقائق من انفجارها أمام متجر في عاصمة نفس الإقليم.
 
جاء الانفجار في وقت بدأ فيه المسلمون من أهالي الإقليم بدفن قتلاهم الذين مات معظمهم بالاختناق أثناء نقلهم في شاحنات عسكرية.
 
ولقي 84 شخصا مصرعهم معظمهم اختناقا خلال نقلهم بشاحنات تابعة للجيش إثر اعتقالهم خارج مركز للشرطة تجمعوا أمامه للاحتجاج على اعتقال ستة مسؤولين محليين بتهمة دعم ما تصفه الحكومة بالجماعات المتمردة المسلحة في المنطقة.
 
وحفر الأهالي قبورا جماعية لنحو 28 جثة لم يتم التعرف عليها وذلك من أصل 78 قتيلا مسلما سقطوا في هذه الحادثة إضافة إلى ستة آخرين قتلوا بنيران الشرطة إثر احتجاجات تلت الحادثة.
 
وردا على الحادث توعدت منظمة باتاني الموحدة للتحرير (بولو) -وهي حركة انفصالية إسلامية- بالانتقام لمقتل المسلمين.

يشار إلى أن رئيس الوزراء التايلندي ثاكسين شيناواترا قد أقر بوقوع أخطاء في الطريقة التي تعاملت بها قوات الأمن مع الاحتجاجات.
 
وتدعي الحكومة التايلندية ذات الغالبية البوذية أن روح الانفصال في الإقليم تؤجج أعمال العنف بجنوبي البلاد المحاذي لماليزيا، وأنها تنوي وضع خطة متكاملة لإنهاء التمرد هناك.
وأسفرت المواجهات في جنوبي تايلند عن سقوط 400 قتيل على الأقل منذ مطلع العام الحالي ويتهم ناشطو حقوق الإنسان السلطات التايلندية باستخدام وسائل عنيفة في الجنوب, مشيرين إلى قمع حركة احتجاج في أبريل/نيسان الماضي أدت لمجزرة في مسجد باتاني راح ضحيتها 32 شخصا.
 
ويشكل المسلمون نحو 10 % من سكان تايلند البالغ عددهم 63 مليون نسمة، ويتركزون في الأقاليم الجنوبية للبلاد، وهم يحتجون على إجراءات التمييز بحقهم في الوظائف والخدمات.
المصدر : وكالات